الحياة برس - أكد المرشح للرئاسة الأمريكية بيرني ساندرز، أنه لا يمكن السكوت على استمرار معاناة الشعب الفلسطيني والسماح ببقاء الظلم الذي يتعرض له.
وقال ساندرز خلال لقاء رئيس المؤسسة الفلسطينية الأمريكية للسلام جوني ضبيط، أن من حق أعضاء الكونغرس زيارة المناطق المحتلة للإطلاع على الأوضاع هناك، مبيناً أن رفض رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو دخول عضوتي الكونغرس رشيدة طليب والهان عمر لفلسطين المحتلة أمراً يجب الوقوف عنده ويجب على الكونغرس إيقاف كل الدعم المالي لإسرائيل للضغط عليها.
وأكد ضبيط أن المطلوب من السناتور ساندارز وأي مرشح للرئاسة الأميركية، أن لا يقف إلى جانب دولة الاحتلال على حساب الشعب الفلسطيني، منوها إلى أنه من خلال هذه اللقاءات يأتي دورنا لإيصال رسالة شعبنا التي نحملها بأمانة للمرشحين، حول معاناته تحت الاحتلال وحقه في دولة مستقلة، مشددا على ضرورة التركيز خلال اللقاءات على إبقاء القضية الفلسطينية على جدول أعمال المرشحين لتكون ضمن أجندة أعمالهم اذا ما تحقق لهم الفوز، لتحقيق سلام عادل وشامل في المنطقة.

المصدر: وكالات + الحياة برس