الحياة برس - تداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي في السودان صورة لابنة الصادق المهدي ونائبته في رئاسة حزب الأمة القومي.
وتسببت الصورة بضجة كبيرة في مواقع التواصل، بسبب تحية عسكرية أدتها مريم الصادق المهدي خلال توقيع الاتفاق السياسي النهائي. 
وذكرت وسائل إعلام سودانية أن مريم الصادق المهدي أدت التحية العسكرية في قاعة الصداقة، خلال حفل التوقيع على الاتفاق السياسي النهائي بين قوى الحرية والتغيير، والمجلس العسكري يوم السبت الماضي.
وتركزت انتقادات النشطاء على أن التحية العسكرية الت أدتها لضباط المجلس العسكري لم يكن لها داع، ومريم الصادق ليست عسكرية ولا تحمل أي رتب عسكرية.
فيما رآى آخرون أن الأمر بسيط جداً، وهي فقط أرادت تقديم التحية بطريقة ما ورأت أن هذه أفضل طريقة مناسبة، ولا يحتمل الأمر كل هذه الضجة.


المصدر: مواقع التواصل + الحياة برس