الحياة برس -  أعربت عائلة السلطان، في محافظة شمال غزة، عن شكرها للرئيس محمود عباس وحركة "فتح" لوقوفهم إلى جانب العائلة في مصابها بفقدان نجلهم "شهيد الغربة" الدكتور الصيدلاني تامر السلطان.
وقالت عائلة السلطان في بيان صحفي، "نثمن دور الرئيس في إعادة جثمان ابننا الغالي إلى أرض الوطن لتتمكن العائلة من إلقاء نظرة الوداع الأخيرة على جثمانه الطاهر، ما سيكون له بالغ الأثر في تخفيف آلام الفراق عليهم ."
وكان الرئيس قد أصدر أوامره لإعادة جثمان الدكتور تامر السلطان (38 عاما) الذي توفي في البوسنة والهرسك، في السابع عشر من الشهر الجاري، خلال رحلة الهجرة إلى أوروبا.
كما أعربت العائلة عن شكرها لوزير الخارجية والمغتربين رياض المالكي، وسفير دولة فلسطين في البوسنة والهرسك رزق نمورة، على دورهم الكبير.
وأكدت العائلة أنها "لا تنجرف وراء الفرقعات الإعلامية ولا الشعارات المغرضة وإنما تؤمن بقدر الله وحكمته".