الحياة برس - كشف المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية ابراهيم ملحم صباح السبت، أن الحكومة ستعمل على تحديد نسبة صرف رواتب الموظفين في قطاع غزة والضفة الغربية شهراً بشهر.
وعلل ملحم ذلك بما يصل خزينة السلطة الفلسطينية من أموال، ودراسة الإمكانيات المتاحة أمام الحكومة في كل شهر لوحده.
وأكد على أن الحكومة تعمل على تيسير على حياة الناس بقدر المستطاع، وصرف ما يمكن كلما توفرت مبالغ في الخزينة.
وأشار ملحم لضرورة رفع الضريبة عن مشتقات البترول الأمر الذي يساهم في إمكانية توفير أموال لتسديد إلتزامات الحكومة تجاه الموظفين، موضحاً أن أزمة المقاصة ما زالت تراوح مكانها.
وأشاد بخطوة رئيس الوزراء محمد اشتية عندما أعلن عن صرف 110% من رواتب الموظفين خلال حديثه في المؤتمر السادس لإتحاد المعلمين، مشيراً أنها خطوة لدفع الأمل والطمأنينة للموظفين.
وبين ملحم أن الحكومة ستدفع ما تبقى من راتب شهر فبراير الماضي، و60% من راتب شهر أغسطس الجاري.
يشار أن وزير الشؤون المدنية حسين الشيخ تحدث خلال تغريدة على حسابه في تويتر الخميس، عن التوصل لإنهاء أزمة ضرائب البترول بين السلطة الفلسطينية وسلطات الاحتلال بعد مفاوضات مضنية وشاقة.
ونجحت السلطة الفلسطينية باستعادة مليارات الشواقل لحسابها بعد الاتفاق، فيما تبقى قضية أموال المقاصة تواجه عناداً إسرائيلياً من جهة، وتشدداً فلسطينياً بالمواقف الوطنية.



المصدر: الحياة برس متابعة