الحياة برس - علقت الإعلامية المصرية ريهام سعيد على الهجمة التي شُنت ضدها في وسائل الإعلام والتي أدت لقرار وقف عملها في الإعلام من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام.
وقالت ريهام سعيد في مقطع فيديو بثته على قناتها في يوتيوب:" بما إن الحملة الممنهجة المعمولة من الصبح وكل 3 دقايق موقع ينزل حاجات تقوم بيها الناس وهي مش حقيقية، مجرد أن حد يقرأ إن أنا أهنت الناس البدينة، وإن أنا أهنت مرضى السمنة، وإحنا ناس بنكسل نقرأ وبنكسل نشوف وبنصدق إنها أهانت وبنزيط مع الزيطة، "مش مهم الست دي مستقبلها وأولادها ولا حياتها ولا أي حاجة، ومش مهم نظلم ومش مهم نكذب الكذبة ونصدقها، ومش مهم أي حاجة.. المهم إن أي حد واقف النهاردة ساهم في وقفي من صحفيين أو مواقع أو ناس، بتكذب.. لأ أنا مقولتش حاجة والله العظيم ما قولت حاجة، وكل الناس اللي بتكتب كومنت تحت المواقع واضح قوي إنها سامعة وحافظة مش فاهمة، ومفيش حد شاف الحلقة ومفيش حد شاف أنا قلت إيه، وكل الناس بتردد لبعض كلام أنا مقولتوش". 
وبررت تصريحاتها حول مرض السمنة قائلة:" كل القصة إني قلت إنه التخين شكله مش حلو ومش قادر يمشي على رجله وعايش ميت ".
ونفت ما نقل عنها في هذا الشأن قائلة:"في واحدة كاتبة إني قلت ملهمش حق في الحياة، وناس كاتبة إن أنا أهنتهم، وأي واحدة ست قالت كلمة إنهم (عايشين ميتين)، هما اللي قالوها". 
وتابعت: "أنا بتكلم عن الناس اللي فوق الـ200 والـ250 كيلو، وأنا بعتذر لكل اللي زعل مني من غير حق لأني والله ما قولت حاجة، ومش عايزة حد يتضايق مني ومبعتذرش عشان أرجع في أي حتة".

اعتزال ريهام سعيد

وأعلنت ريهام سعيد اعتزالها العمل الإعلامي والفني قائلة:" أنا عمري ما هشتغل في العمل الإعلامي تاني وعمري ما هشتغل ممثلة تاني، وعمري ما هرجع الشغلانة دي تاني، لأن اللي أخطر من السرطان ومن السمنة ومن كل حاجة هو الضغط، وأنا مضغوطة وجه الوقت اللي أنا أعيش فيه حياتي وأخلي بالي من ولادي، واتقرب من ربنا واقعد مع جوزي، وابقى زيكوا إنسانة طبيعية".
وأضافت: "أنا قضيت 16 سنة من حياتي بخدم الناس بس وطول الليل نايمة بفكر في مين عايز كيس دم، ومين عايز حقنة، ومعملتش فلوس ومعملتش أي حاجة.. أنا دنيتي كانت خالصة لله وربنا عالم ده، وأقسم بالله العظيم إني عمري ما تربحت ولا أخدت مصلحة ولا أي حاجة من ورا أي حاجة في الشغل، وعشت بضمير جدا وبشرف جدا وبراس مرفوعة جدا".
"للناس اللي بتقول أنا غلطت كذا مرة، أنا مغلطتش ولا مرة وأنا دايما كان بيتعملي كماين عشان ببقى ناجحة قوي ومسمعة قوي.. زي واحدة راحت أجرت لي واحدة وخدوا هما الاتنين فلوس قد كده وابتزوني واترميت في السجن 45 يوم ظلم، ولو أرجل راجل في الدنيا ما يستحمل نص ساعة، وأنا اتبهدلت واتظلمت وكفاية كده".
"أنا عايزة أعيش حياتي وعايزة ابقى إنسانة طبيعية، وأنتوا والله خدمتوني لله، ولكل واحد علق تعليق مش كويس ولكل واحد ألف تأليفة مألفتهاش، أنت خدمتني ورضتني وفوقتني إني لازم اعيش لنفسي ولاولادي وكفاية كده بهدلة، والواحد لازم يعيش بكرامة وإحساس الظلم وحش كفاية تعبت وخلاص".
وكان مجلس نقابة الإعلاميين قرر منع ريهام سعيد من ممارسة أي نشاط إعلامي لحين توفيق أوضاعها القانونية مع النقابة، على خلفية التحقيق في حلقة برنامج صبايا التي تقدمها على قناة الحياة، والتي تناولت خلالها موضوع السمنة وأثارت استياء سيدات مصر.
كما أعلنت إدارة شبكة قنوات الحياة، أن مجلس الإدارة اتخذ قرارا بوقف برنامج صبايا ومقدمة البرنامج الإعلامية ريهام سعيد، وذلك على خلفية ما أثير حول حلقة قد تم تقديمها مؤخرا.
وقرر مجلس نقابة الإعلاميين بقيادة الدكتور طارق سعدة نقيب الإعلاميين عقد اجتماع طارئ، بمقر النقابة، لبحث موقف الإعلامية ريهام سعيد بعد اتهامها بالإساءة لأصحاب السمنة، واتخاذ التدابير اللازمة لضبط المشهد الإعلامي لضمان إعلام مهني مسئول.


المصدر: وكالات + الحياة برس