الحياة برس - اعتبرت حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح الهجوم على مقر دائرة شؤون اللاجئين لمنظمة التحرير الفلسطينية في قطاع غزة، تساوقا صريحا مع المؤامرة الأميركية الاسرائيلية لإلغاء قضية اللاجئين، وعدوانا مباشرا على روح القضية.
وحملت فتح في بيان صدر عن مفوضية الاعلام والثقافة والتعبئة الفكرية اليوم الأحد حماس المسؤولية كاملة باعتبارها سلطة (الأمر الواقع الانقلابية) في قطاع غزة حسب وصف البيان.  
وأهابت الحركة بالقوى الوطنية الوقوف في وجه المؤامرة، واعتبرت هذا العدوان على مقر المنظمة عدوانا مباشرا على جوهر القضية وتساوقا صريحا ومكشوفا مع مؤامرة القرن الأميركية الاسرائيلية الهادفة الى إلغاء قضية اللاجئين وحقهم في العودة .
وتساءلت الحركة عن تزامن هذا الاعتداء في الوقت الذي يتحدث فيه الاحتلال عن تسهيل الهجرة للشباب.