الحياة برس -  قالت هيئة شؤون الأسرى، اليوم الأحد، إن الأسير ناصر زيدان محمد الجدع (31 عاماً) من بلدة برقين في جنين، يواجه أوضاعاً صحية صعبة، بعد 33 يوما من إضرابه المفتوح عن الطعام، رفضا لاعتقاله الاداري.
وأوضحت الهيئة في بيان صحفي اليوم الأحد، أن الأسير الجدع والقابع في عزل معتقل "نيتسان الرملة"، يشتكي من دوخة مستمرة وتعرض للاغماء عدة مرات، ويُصاب بحالة تقيؤ متواصلة للعصارات الصفراء الموجودة في المعدة.
وأضافت ان الأسير الجدع يقبع حالياً داخل زنزانة تفتقر إلى أدنى مقومات الحياة، ومراقبة بثلاث كاميرات، ويرفض اجراء الفحوصات الطبية ويقاطع عيادة المعتقل.
يذكر بأن الأسير الجدع أسير سابق اعتقل ثلاث مرات، وهذا الاعتقال الإداري الأول له، وأصدرت سلطات الاحتلال أمر اعتقال إداري بحقه لمدة ستة أشهر، وذلك منذ تاريخ اعتقاله في الرابع من تموز 2019، وشرع بإضراب مفتوح عن الطعام وهو بمعتقل "عوفر"، وفور اعلانه الاضراب جرى زجه بالزنازين لمدة 21 يوما، ومؤخرا تم نقله إلى عزل "نيتسان الرملة".
وإلى جانب الأسير الجدع، يواصل خمسة أسرى معركة الأمعاء الخاوية احتجاجا على اعتقالهم الاداري، وهم: أحمد غنام (42 عاما) من مدينة دورا في محافظة الخليل ويخوض اضرابه منذ (57 يوما)، وسلطان خلوف (38 عاما) من بلدة برقين في محافظة جنين ومضرب منذ (53 يوما)، وإسماعيل علي (30 عاما) من بلدة أبو ديس في القدس ويخوض اضرابه منذ (47 يوما)، وطارق قعدان (46 عاما) من محافظة جنين، ومضرب منذ (40 يوما)، وثائر حمدان (30 عاما) من بلدة بيت سيرا ويواصل اضرابه لليوم 28 على التوالي.