الحياة برس -  شارك عشرات المواطنين، مساء اليوم الأربعاء، بوقفتين تضامنيتين أمام منازل أسرى المحافظة المضربين عن الطعام: طارق قعدان من بلدة عرابة، وناصر الجدع وسلطان خلوف من بلدة برقين، بمحافظة جنين.
وأكد محافظ جنين أكرم الرجوب، في كلمته، قدسية قضية الأسرى التي تحظى باهتمام رئيسي لدى القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس.
وشدد الرجوب على أن قضية الأسرى هي قضية الشعب الفلسطيني، مشيرا إلى أن عدة وقفات تضامنية جماهيرية ستنظم لتفعيل قضيتهم والمطالبة بإطلاق سراحهم.
بدورهم، طالب أهالي الأسرى المضربين كافة المؤسسات الحقوقية والإنسانية بالتدخل الفوري من أجل إنقاذ أبنائهم، في ظل استمرار سياسة القمع التي تنتهجها إدارة السجون بحقهم .
من ناحيتهما، أوضح مدير شؤون الأسرى والمحررين سياف أبو سيف، ورئيس اللجنة الشعبية لإطلاق سراح الأسرى، مدير عام الحكم المحلي في المحافظة راغب أبو دياك، أن الأسرى المضربين يعانون من أوضاع صحية سيئة، وأكدا وقوف شعبنا إلى جانبهم ومساندتهم، الأمر الذي يعطيهم دفعة معنوية رغم ظروفهم الصعبة.