الحياة برس -  أكد أمين سر اللجنة المركزية لحركة فتح اللواء جبريل الرجوب، أن إعلان نتنياهو نيته ضم الأغوار دليل على إفلاسه السياسي في حملته الانتخابية.
وقال الرجوب في حديث لبرنامج "ملف اليوم" عبر تلفزيون فلسطين، إن محاولة نتنياهو بكل الوسائل القذرة التي استخدمها لتجنيد اليمين، رغم أنه ملاحق قضائيا، تعبير عن نفسية فاشية عنصرية، وهو يعتبر شعبنا وقضيته وقودا لحملته الانتخابية.
وأضاف: "نتنياهو نموذج للرجل الفاشي العنصري، وهو يكذب أكثر مما يتنفس، ويبني مستقبله على دماء ومعاناة الآخرين".
ولفت الرجوب إلى أن فشل نتنياهو بتمرير قانون وضع كاميرات في صناديق الاقتراع لدى العرب يعد صفعة جديدة له، مؤكدا أن رفع نسبة التصويت العربي في انتخابات الكنيست عامل محوري في حسم الصراع مع الاحتلال.
وأشار إلى قرار القيادة بتعليق العمل بالاتفاقات الموقعة مع الاحتلال، مبينا أن القيادة أكدت أنه في حال إقدام نتيناهو على تنفيذ الضم سيكون موقفنا بأن هذه الاتفاقيات انتهت، ونحن ماضون نحو مواجهة مع الاحتلال، لافتا إلى أن الرئيس محمود عباس سيغادر إلى الأمم المتحدة ويحمل بجعبته الفهم الاستراتيجي الوطني الفلسطيني المتعلق بحل الصراع وفق مرجعيات الأمم المتحدة.
وقال إن درجة تناقضنا مع الاحتلال وصلت إلى مرحلة الانفجار، في ظل ضخامة التحديات والضغوط. مؤكدا قدرة الرئيس والقيادة على التحمل والتصدي لها، فيجب أن نتعامل بما يجعل المبادرة بأيدينا، فالاستقرار والسلام ليسا مصلحة فلسطينية فقط بل مصلحة للعالم أجمع، وآن الاوان لمواجهة العدوان العنصري أحادي الجانب.
وأضاف الرجوب ان الإجماع العربي والدولي، بسبب تعري سياسة نتنياهو المسؤول عن إدامة الصراع وخرق كل القرارات والمواثيق المتعلقة بإنهاء الصراع وفق قرارات الأمم المتحدة.
وتابع: "نتنياهو أصبح عاريا أمام كل العالم، ونحن مطمئنون للموقف العربي، وما عبر عنه وزراء الخارجية العرب رسالة لنتنياهو الذي حاول خداع العالم".