الحياة برس -  أشادت هيئة شؤون الاسرى والمحررين، ونادي الاسير وإقليم حركة "فتح" في محافظة اريحا والأغوار، بالأطباء الفلسطينيين ومبادرة نقابة الاطباء بإعفاء اهالي الاسرى وذويهم من رسوم العلاج في العيادات الخاصة. مطالبين المؤسسات الحقوقية والقانونية الدولية وذات الاختصاص بضرورة وجود لجنة طبية فلسطينية لمتابعة قضايا الاسرى المرضى داخل سجون الاحتلال، وكشف الاخطاء الطبية بحقهم والتقصير والإهمال الطبي المتعمد بحقهم.
جاء ذلك في ختام اجتماع عقد ظهر اليوم الاحد، بمقر اتحاد نقابات عمال فلسطين لمناقشة الإجراءات وآلية الاستفادة من اتفاقية نقابة الاطباء بإعفاء اهالي الاسرى وذوي من رسوم كشفية العيادات الطبية الخاصة بكافة التخصصات.
واعتبر امين سر اقليم فتح بأريحا والأغوار نائل ابو العسل، المبادرة بالوطنية وانها في سياق الردود على جرائم الاحتلال ومحاولاته تهميش قضية الاسرى وعائلاتهم، مشيرا إلى ان الشارع الفلسطيني موحد في الوقوف خلف الاسرى وهم من حمل هم الوطن.
وقال عضو مجلس النقابة بشار احمد "إن هذه الخطوة هي نقطة في بحر عطاء وتضحيات اسرانا البواسل، وان قرار اطباء فلسطين ونقابة الاطباء وفي المقدمة نقيب الاطباء ضرورة وجود رد على قرار سلطات الاحتلال بخصم المقاصة ورواتب اسر الشهداء والجرحى لتعزيز صمود الاسرى والتضامن والتكاتف مع اهالي وذوي من هم عنوان المواجهة".
وقال مدير هيئة الاسرى بالمحافظة محمد ابو حديد، ان الاسرى هم خط احمر وان شعبنا متراص فيما يتعلق بالأسرى الفلسطينيين، مشددا على ضرورة وجود لجنة طبية فلسطينية تتمكن من دخول سجون الاحتلال ومتابعة قضايا الاسرى ومعاناتهم من الاهمال والتقصير وعدم تلقى العلاج اللازم".
وأوضح رئيس نادي الاسير بالمحافظة عيد براهمة، آلية الاستفادة من الاتفاقية الموقعة مع نقابة الاطباء والتي بموجبها يعفى اهل الاسير وأقاربه من الدرجة الاولى الزوج/ الزوجة والأبناء ووالدي الاسير او الاسيرة من دفع الكشفية لدى العيادات الخاصة بشتى التخصصات، مشيرا الى انه جار اصدار بطاقة للمنتفعين شبيه بالتأمين الصحي وبإمكان ذوي الاسير العلاج بأي عيادة خاصة في مختلف محافظات الوطن.
وثمنت رقية التكروري في كلمة نيابة عن اهالي الاسرى موقف نقابة الاطباء الأصيل وقالت "في الوقت الذي نقدر فيه هذا الالتفاف الشعبي والرسمي حول ابنائنا وأهلنا الاسرى فإننا على امل ان تقدم بقية النقابات المخبرية والصحية والجهات ذات العلاقة بمساهمات بهذا الجانب".