الحياة برس - أدانت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين " الانروا " الأحد، بشدة الاعتداء الذي تعرضت له إحدى معلماتها السبت في إحدى مدارس منطقة غرب غزة.
وقالت الأنروا أن أفراد من عائلة المعلمة، أقدموا على الاعتداء عليها عند بوابة المدرسة عندما كانت في طريقها للمغادرة.
وعبرت الإنروا عن قلقها الشديد إزاء العدد المتزايد من حالات العنف ضد موظفيها، وأعلنت أنها مصممة على بذل كل الجهود الممكنة للحفاظ على أمن موظفيها وحمايتهم خلال تأديتهم لعملهم.
وأضافت الوكالة في بيانها، أنه وبشكل عام، يصل العنف ضد الأشخاص المستضعفين، بمن فيهم النساء والأطفال، إلى مستويات تنذر بالخطر في غزة، وإننا ندعو جميع السلطات المعنية إلى اتخاذ التدابير المناسبة التي تهدف إلى منعها. يجب أن نبذل قصارى جهدنا لتنفيذ التعهدات والمبادئ العالمية للقضاء على العنف ضد النساء والأطفال.

المصدر: وكالات + الحياة برس