الحياة برس - كشفت صحيفة هارتس الإسرائيلية صباح الاثنين، عن كواليس اللحظات الأخيرة التي كانت تسبق إتخاذ قرار بالحرب على قطاع غزة، عقب الصواريخ التي استهدفت خطاب رئيس وزراء الاحتلال في مؤتمر انتخابي في اسدود الثلاثاء الماضي.
وأشارت الصحيفة أن المستشار القضائي للحكومة افيحاي مندلبليت، كان هو السبب الرئيسي الذي رفع عن غزة ويل الحرب الجديدة مؤقتاً خوفاً من إحراج حليفه نتنياهو، حيث عارض خطة نتنياهو التي كانت ستؤدي لنشوب حرب لا محالة في غزة، واشترط عليه عقد اجتماع للمجلس الوزاري المصغر للشؤون الأمنية والسياسية " الكابينيت ".

ووفق "هآرتس"، فإن نتنياهو اجتمع عقب الحادث في "اسدود" مع رؤساء الدوائر الأمنية، وعرض عليهم شن حملة عسكرية تنطوي على أبعاد وتبعات في القطاع، تحفظ عدد منهم عليها. 
وأشارت إلى أن مندلبليت لم يحضر الجلسة الأمنية، فيما جرى التشاور معه هاتفيا. وفق ما نقلته الإذاعة الإسرائيلية العامة عن "هآرتس". 
وبحسب القانون الإسرائيلي، فإن الحكومة مخولة باتخاذ قرار بشأن شن عملية عسكرية هامة قد تؤدي إلى شن حرب، ويجوز للحكومة تخويل (الكابينيت) باتخاذ مثل هذا القرار. 

المصدر: وكالات + الحياة برس