الحياة برس - نظمت لجان المقاومة الشعبية في فلسطين، وقفة تضامنية مع الأسرى المضربين عن الطعام مساء الخميس في ساحة الجندي المجهول وسط مدينة غزة، ضمن فعاليات إحياء الذكرى الـ 20 لإنطلاقتها.
وقال القيادي في لجان المقاومة محمد أبو نصيرة خلال حديثه للحياة برس، أن اللجان تجدد العهد مع شعبنا الفلسطيني على الإستمرار في خيار المقاومة كخيار وحيد لتحرير فلسطين، مشيراً لضرورة تحقيق والوحدة الوطنية بين جميع الفصائل والأطر الفلسطينية.
وفيه رسالته للأسرى قال أبو نصيرة:" نحن معكم ونتابع حيثيات معاناتكم ولن نترككم وحدكم في هذه المعركة، والمقاومة لها باع طويل في تحرير الاسرى ".
وأضاف أن الأسرى هم رأس الحربة وعنوان المقاومة والصبر والصمود، لذلك لا يمكن أن تتخلى المقاومة عنهم.
من جانبه ألقى القيادي في الجبهة الشعبية هاني الثوابتة، كلمة القوى الوطنية والإسلامية، التي أشار فيها أن المقاومة لن تترك أسراها، مثمناً الوقفة الوطنية التي أشرفت عليها اللجان، التي تؤكد على وحدة وتكامل أشكال النضال الفلسطيني.
وأشار لتضحيات الأسرى التي قدموها وما زالوا يقدموها في معركة التحدي التي يخوضوها في وجه السجان الإسرائيلي.
وأكد على ضرورة إستمرار النضال والكفاح من أجل تحقيق حرية الأسرى على كل المستويات، إن كان على المستوى الشعبي، والمقاوم، والمؤسسات، والمستوى الرسمي.
داعياً الجميع لإدراك ضرورة القيام بالواجب تجاه هذه الشريحة من أبناء الشعب الفلسطيني الذين ضحوا بزهرات شبابهم من أجل القضية الفلسطينية والمشروع الوطني.

تصوير الزميل براء الصالحي



المصدر: الحياة برس