الحياة برس - نظم المجلس المركزي لأولياء الأمور في المنطقة الوسطى وقفة إحتجاجية داخل " المدرسة الابتدائية المشتركة ب "، ( أبو عريبان )، غرب مخيم النصيرات، لمطالبة إدارة وكالة وتشغيل اللاجئين " الانروا "، بتوفير فصول جديدة ومناسبة للطلاب.
وشارك في الوقفة أعضاء المجلس، وعدداً من أولياء الأمور والأمهات، بحضور لافت من الشخصيات الاعتبارية والوجهاء وممثلين عن الفصائل الوطنية والإسلامية.
وقال رئيس المجلس في المنطقة الوسطى هاني مزهر في حديثه للحياة برس، أن الفعالية تأتي للمطالبة إدارة " الإنروا "، لتوفير فصول جيدة ومناسبة للطلاب، حيث أن فصولها مكونة من ألواح " الزينقو "، ويعاني الطلاب من الحرارة المرتفعة في الصيف، والبرد القارس في الشتاء، كما أن المياه تدخل على الطلاب أحياناً.
متهماً الإنروا بتجاهل مدارس المحافظة الوسطى، مطالباً المسؤولين بالعمل على بناء مدرسة أبوعريبان، حيث أنه لا يوجد بها قاعات صفية صالحة للدراسة، ولا حتى مختبرات علمية، وساحتها لا تصلح لطابور الصباح ولعب الرياضات المختلفة، وقد سببت جراح وكسور لعدد من الطلاب فيها.
وجدد دعم كافة الأطر الوطنية الفلسطينية لتجديد التفويض لوكالة الغوث، لإستمرار عملها في خدمة اللاجئين حتى عودتهم إلى ديارهم التي هجروا منها.
من جانبه قال القيادي في الجبهة الديمقراطية ناهض القرناوي للحياة برس، أن مدرسة أبو عريبان تم بنائها منذ ما يزيد عن 50 عاماً، مشيراً لضرورة إعادة بناء المدرسة وتطويرها، لتكون أسوة بباقي المدارس الجيدة.
وحذر من ضرورة العمل على تجهيز الصفوف قبل حلول الشتاء، حيث أن الطلاب فيها يعانون من دخول مياه الأمطار عليهم خلال دراستهم.

تصوير الزميل براء الصالحي 



المصدر: الحياة برس