الحياة برس - كشفت دراسة حديثة أسباباً جديدة لتساقط الشعر الذي يؤدي إلى الصلع.
حيث كشف الدراسة أن الملوثات الشائعة في الهواء يمكن أن تسبب فقدان الشعر وإبطاء نموه، وأن الغبار وجزئيات الوقود تقلل مستويات 4 بروتينات رئيسية في فروة الرأس مسؤولة عن نمو الشعر.
ويزيد التأثير كلما زادت كمية الجزئيات المحمولة بالهواء، لذلك يكون الذين يعيشون بالقرب من المناطق الصناعية والمدن المزدحمة أكثرهم عرضة للصلع.
ويقال إن الدراسة الأخيرة، التي مولتها شركة مستحضرات تجميل كورية جنوبية، هي أول دراسة تكشف عن العلاقة بين الملوثات المحمولة بالهواء وفقدان الشعر.
ووجد الباحثون انخفاض مستويات "البيتاكاتين"، وهو بروتين مشارك في نمو الشعر وعملية توليد وتنظيم البصيلات.
كما تأثرت 3 بروتينات أخرى مسؤولة عن نمو الشعر واستبقائه، هي "سيكلين دي 1"، و"سيكلين إي" و"سي دي 2"، مع ملاحظة انخفاضات أكبر عندما تعرضت الخلايا لمستويات أعلى من الملوثات. 
وقالت عضو حملة أصدقاء تلوث الهواء من "أصدقاء الأرض" جيني بيتس: "هذا هو الدليل الأحدث في سلسلة طويلة من الأدلة العلمية التي تبين التأثير المقلق لتلوث الهواء على أجسامنا وصحتنا". 
وكانت دراسات علمية سابقة أثبتت بالفعل أن تلوث الهواء يزيد من خطر الإصابة بأمراض السرطان والقلب والرئة، ويقدر أنه يتسبب في وفاة 4.2 مليون شخص سنويا، كما تم ربطه بالاكتئاب وانخفاض مستوى الخصوبة.

المصدر: وكالات + الحياة برس