الحياة برس - نظمت حركة التحرير الوطني الفلسطيني " فتح "، ممثلة بمفوضية الإعلام والثقافة، والمكتب الحركي للجرحى في المحافظات الجنوبية الثلاثاء، حفلاً تكريمياً لعدد من الصحفيين الفلسطينيين الجرحى في إحدى قاعات جامعة الأزهر في مدينة غزة.
وقد شارك في الحفل عدداً من قادة الحركة وأعضاء المجلس الثوري، وأعضاء الهيئة القيادية العليا للحركة في قطاع غزة، وعدداً من المثقفين والإعلاميين.
وفي كلمته رحب عضو المجلس الثوري لحركة فتح ومسؤول مفوضية الإعلام في غزة الأستاذ إياد نصر، بالصحفيين والحضور مشيداً بدورهم البارز بفضح اعتداءات الإحتلال رغم كل المعيقات والمعاناة التي يمرون بها.
وحمل نصر رسالة تحية وإكبار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس، للصحفيين الذين تم تكريمهم، معبراً عن شكره لهم لما يقدمونه من عمل وطني لدعم الحلم الفلسطيني بالحرية والإستقلال.
وتطرق نصر خلال حديثه لملف كوادر الحركة حسب متابعة الحياة برس، حيث دعا قيادة حركة فتح للعمل على دعم كوادر الحركة في المحافظات الجنوبية، وإنجاز ملف إستحقاقاتهم التنظيمية المتوقفة منذ عدة سنوات.
من جانبه أشار نائب نقيب الصحفيين الدكتور تحسين الأسطل، إلى أن النقابة تعمل على ملاحقة قادة الإحتلال في المحاكم الدولية، بسبب الإعتداءات المتكررة بحق الصحفيين الفلسطينيين من قوات الإحتلال، مؤكداً أنها أصبحت تحقق نجاحات كبيرة في هذا الإتجاه.
وفي نفس السياق قال أمين سر المكتب الحركي للجرحى الأستاذ وليد السمري، أن الصحفي الفلسطيني هو مصدر إلهام للإرادة الفلسطينية، ويؤمن بإستمرار العطاء رغم الجراح والألم.
مشيراً لدور الصحفيين الفلسطينيين بنشر الحقيقة لكل العالم، والتأكيد على الحق الفلسطيني بالحرية، وكشف إعتداءات الإحتلال.
ووجه دعوته للرئيس محمود عباس، ورئيس الحكومة الفلسطينية الدكتور محمد إشتية، للعمل على إعادة الرواتب المقطوعة لعدد من الجرحى، وتسوية أوضاعهم، مثنياً في الوقت ذاته على دورهما البارز في الحفاظ على الثوابت والشرعية الفلسطينية.
وفي النهاية تقدم بالشكر لمفوضية الإعلام وجامعة الأزهر على دعمهم ومساندتهم لمكتب الجرحى في تكريم الصحفيين الفلسطينيين.

تصوير الزميل براء الصالحي


المصدر: الحياة برس