الحياة برس - من المعروف أن العروس تسعى في ليلة العمر أن تنفذ عدداً من الفقرات التي تعدها برفقة أخواتها وأفراد من عائلتها وصديقاتها، وسط حضور الضيوف المعزومين.
ولكن في مدينة غزة أحبت عروس وعريسها أن تدخل صالة فرحها بطريقة غريبة وجديدة أصابت الحاضرين بصدمة كبيرة كما تناقل عدد من نشطاء مواقع التواصل الإجتماعي.
وتقول إحدى السيدات اللواتي تواجدن في المكان حسب ما نشرت على حسابها في مواقع التواصل ورصدته الحياة برس، أنه بعد دخول الضيوف للصالة وهم في إنتظار وصول العروس وعريسها كالمعتاد، فجأة أطفئت الأنور وتم تشغيل أصوات صراخ ونواح وبكاء.
وتضيف أن عدداً من السيدات يرتدين ملابس سوداء وصلن وهن يحملن نعشاً وصولاً لمكان " منصة صمدة العرسان "، ووضعن النعش وجاء العريس وقام بفتحه ثم قبل عروسه وأخرجها منه، واستكملا فقرات فرحهما.
بالرغم من غرابة هذه الطريقة بالإحتفال بليلة العمر، قد تكون العروس أحبت أن تثبت مع عريسها أنهما يقرران البقاء معاً للأبد ولن يفرقهما شيئاً.
في النهاية نقدم التهاني للعروسين ونتمنى لهما حياة سعيدة.


المصدر: الحياة برس