الحياة برس - أدان رئيس أركان جيش الاحتلال الإسرائيلي أفيف كوتشافي، الهجمات التي تعرض له أفراد من الجيش على يد مستوطنين في مستوطنات بالضفة الغربية المحتلة.
ووصف كوتشافي ما حدث بـ " السلوك المنحرف "، وعبر عن استغرابه من إقدام المستوطنين على تنفيذ هجمات ضد من يحميهم، حسب ما ترجمته الحياة برس.
جاء حديث كوتشافي خلال لقائه برئيس جهاز الشين بيت الأمني الإسرائيلي نداف أرغمان، ونائب مفوض الشرطة موتي كوهين، وقرروا التعاون في مواجهة هذه الظاهرة وضبط المخالفين وتنفيذ القانون وفرض النظام.
من جانبه وصف نداف بادان قائد القيادة المركزية في جيش الاحتلال، المستوطنين المنفذين للهجمات بـ " الشباب الجانحين "، داعياً للتصرف معهم بقسوة شديدة.
في السياق ذاته أدان رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو الأحداث، وقال أن الجيش وقادته يعملون ليل نهار لحماية " دولة إسرائيل " ومواطنيها.
وكتب وزير التعليم رافي بيريتز على حسابه في تويتر:" ضرب الجنود خط أحمر وكل من يضرب جندي لا يمثل سكان ( السامرة )"، وهنا يقصد الضفة الغربية المحتلة.
وكان العشرات من المستوطنين في مستوطنة يتسهار هاجموا قوات الجيش بالحجارة الليلة الماضية، وكانت الوحدة المستهدفة من لواء جولاني وقام أحد أفرادها بإطلاق النار في الهواء لتفريق المستوطنين.
وقال متحدث باسم الجيش أن المستوطنين ألقوا الحجارة على أفراد الجيش وتسببوا بثقب عجلات المركبت التي كانوا يستقلونها، مما أدى لإصابة أحد الجنود بجراح طفيفة.
كما أغلق المستوطنون الجمعة الماضية الطريق أمام قائد في لواء جولاني خلال جولته في المستوطنة.
يتسهار عي مستوطنة إسرائيلية دينية تقع في شمال الضفة الغربية إلى الجنوب من محافظة نابلس.



المصدر: وكالات + الحياة برس