الحياة برس - تمكن الجيش الروسي من الحصول على صاروخ إسرائيلي متطور مخصص للدفاع الجوي.
وقالت مصادر إعلامية الأربعاء، أن صاورخ إسرائيلي من نظام الدفاع الجوي الإسرائيلي المتقدم " مقلاع داوود "، أصبح في قبضة الجيش الروسي والخبراء الروس يعملون على تفكيكه ومعرفة التكنولوجيا المتطورة المستخدمة فيه.
وقد حصل الروس على الصاروخ بعد أن سقط في الأراضي السورية في يوليو/تموز من العام الماضي بعد إطلاق أول عملية تجريبية له.
وكانت الدفاعات الإسرائيلية أطلقت صاروخين حينها لمواجهة صاروخين سوريين من طراز "  SS21 الروسي الصنع "، وكانت مخاوف لدى الإحتلال من وصول الصواريخ للمناطق الإسرائيلية لذلك عملت على التصدي لهما فسقط إحدى صواريخ الدفاعات الإسرائيلية في الأراضي السورية ومن هنا أصبح في يد الروس.
وتم نقل الصاروخ الإسرائيلي لموسكو لفحصه وإستخراج التقنيات التكنولوجية المستخدمة، خاصة أن هذه المنظومة حديثة طورتها الصناعات الجوية " رافائيل "، وتستخدم لإعتراض صواريخ متوسطة المدى الباليستية وطائرات بدون طيار، وشارع في تطويره خبراء أمريكيون.
وكان الصاروخ الإسرائيلي قد فشل في التصدي للصاروخ السوري وإعتراضه وسقط بالأراضي السورية حسب إعتراف الجيش الإسرائيلي حينها.


المصدر: وكالات + الحياة برس