الحياة برس - قدر مسؤولون إسرائيليون أن عملية إطلاق الصاروخين فجر السبت على مدينة بئر السبع المحتلة، نفذها نشطاء من حركة حماس خلافاً لموقف قيادتهم التي تسعى للهدوء.
إطلاق الصاروخين على بئر السبع، عقبه عمليات قصف من الطائرات الحربية الإسرائيلية إستهدفت مواقع لكتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس، وادعى المتحدث باسم الجيش أن القصف جاء رداً على إطلاق الصواريخ.
فيما حمل المتحدث حركة حماس المسؤولية عن كافة الأحداث في قطاع غزة، وكل ما يصدر منه.
وكانت مصادر إسرائيلية تحدثت أن حماس أطلقت الصاروخين لتعود للواجهة من جديد خاصة بعد الغضب الشعبي الفلسطيني من تجاهل حركة حماس للتصعيد الأخير وترك الجهاد الإسلامي لوحده في مواجهة إسرائيل للرد على إغتيال القيادي في سرايا القدس بهاء أبو العطا، فيما رجحت تحليلات إسرائيلية أن تكون حماس أرادت أن تخطب ود الجهاد الإسلامي وأن تثبت له أنها تريد أن يستمر التحالف والتعاون من خلال إستهداف بئر السبع.
يشار أنه تم طرد عضو المكتب السياسي لحركة حماس محمود الزهار من عزاء الشهيد أبو العطا مساء الجمعة، ولكن تم إصلاح الأمر في حينه وتوجه وفد من حركة الجهاد الإسلامي ووالد الشهيد أبو العطا للإعتذار لقيادة حماس عن ما حدث، حسب ما تداولته مواقع محلية.


المصدر: ترجمة الحياة برس