الحياة برس - نددت نقابة الصحفيين باعتداء قوات الاحتلال الإسرائيلي العنيف على مسيرة للصحفيين في بيت لحم، انطلقت تضامنا مع الزميل المصور الصحفي معاذ عمارنة الذي أصيب يوم الجمعة الماضي برصاص الاحتلال وفقد عينه اليسرى.
ورأت النقابة في بيان صحفي، اليوم الأحد، أن قيام جنود الاحتلال المتمركزين على حاجز القبة العسكري شمال المدينة، بتنفيذ اعتداء وحشي على الصحفيين قبل ان تنطلق مسيرتهم التي كانت دعت اليها النقابة، هو ايغال في ارتكاب مزيد من الجرائم بحق الصحفيين الفلسطينيين، حيث افضت عملية قمع المسيرة عن إصابة 7 صحفيين والاعتداء بالضرب على آخرين واعتقال صحفيين اثنين على الاقل.
واعتبرت النقابة ان هذا الاعتداء، هو خير شهادة على ان استهداف الزميل عمارنة من قبل قناص من جيش الاحتلال هو جريمة مغطاة بقرار سياسي وتمت عن سابق إصرار، وأن غياب الردع والمحاسبة الدولية للاحتلال يشجعه على ارتكاب مزيد من الجرائم بحق الصحفيين، وهو ما يضع (اسرائيل) في خانة الدول الاكثر بطشاً بحرية العمل الصحفي.
ودعت الامم المتحدة الى صيانة وتنفيذ قرار مجلس الامن رقم 2222 لعام 2015، والى إيجاد آليات ملزمة لتنفيذه، وتوفير الحماية الميدانية للعمل الصحفي في الاراضي الفلسطينية المحتلة، والى ضرورة محاسبة قادة الاحتلال على جرائمهم المستمرة بحق الصحفيين ووسائل الاعلام الفلسطينية.
يشار الى ان النقابة نظمت اليوم خمس وقفات ومسيرات احتجاجية تضامناً مع الزميل عمارنة، وتنديداً بجرائم الاحتلال المستمرة بحق الصحفيين.