الحياة برس - أصدر الناشط الفلسطيني محمد منذر البطة، مقطع فيديو تحدث فيه عن المستشفى الأمريكي الميداني الذي يتم إقامته على أرض المنطقة الصناعية قرب حاجز إيرز/ بيت حانون شمال قطاع غزة.
وكشف محمد منذر تفاصيل جديدة عن المستشفى، وقال أنه يتبع لمؤسسة فرندشيبس الأمريكية، وهي مؤسسة تابعة لجماعة المسيحيين الإنجيليين " الصهيونيين المسيحيين " الذين يدعون لإقامة دولة إسرائيل الكبرى وإعادة بناء الهيكل المزعوم.
وأضاف أن مؤسس المستشفى يدعى " دون تيبتون "، وزوجته " ساندر تيبتون "، وكان قد صرح لصحيفة هآرتس عام 2006 قائلاً:" من يبارك إسرائيل فهو مبارك من الرب إن دعم إسرائيل وصية الرب ".
وحسب الناشط البطة فإن الجانب الأمريكي كان قد عرض على السلطة الفلسطينية إقامة المستشفى، ولكنها طلب الكثير من التوضحيات حول أهدافه وأنشطته ولكن تم تجاهل ذلك من الجهات الأمريكية.
وكشف الناشط الفتحاوي صوراً سرية لجوازات سفر عدد من العاملين في المشفى الأمريكي، ووضح أنها جوازات سفر مزورة، ولكنه لم يوضح كيف حصل على تلك الوثائق أو مصدرها.
يشار أن ملف المستشفى الأمريكي أثار الجدل مؤخراً في الأوساط الفلسطينية، فيما أعلنت عدداً من الفصائل الفلسطينية رفضها للمشفى واعتبرته خطوة نحو فصل غزة عن الضفة الغربية وتطبيق صفقة القرن، وقد أعلنت حماس عن موافقة عدد من الفصائل معها على إقامة المشفى بهدف مساعدة المرضى الفلسطينيين في غزة خاصة الذين يواجهون المنع الأمني الإسرائيلي.



المصدر : الحياة برس