الحياة برس - نقلت إدارة معتقلات الاحتلال الأسيرين المضربين عن الطعام أحمد زهران ومصعب الهندي، من معتقل عزل "نيتسان الرملة"، إلى مستشفى "كابلان" الإسرائيلي، وذلك بعد تدهور طرأ على وضعهما الصحي، بعد خول إضرابهما الشهر الثالث على التوالي.
وقال نادي الأسير، اليوم الثلاثاء، إن الأسير زهران مضرب عن الطعام منذ 72 يومًا، والأسير الهندي منذ 70 يومًا، ويواجهان أوضاعا صحية خطيرة، في ظل استمرار تعنت الاحتلال، ورفضه الاستجابة لمطلبهما المتمثل بإنهاء اعتقالهما الإداري.
يُشار إلى أن الأسير زهران من بلدة (دير أبو مشعل) هو أسير سابق قضى ما مجموعه في معتقلات الاحتلال (15) عامًا، وهو أب لأربعة أبناء، وكان آخر اعتقال له في شهر آذار/ مارس 2019، ويعتبر هذا الإضراب هو الثاني الذي يخوضه خلال العام الجاري، حيث خاض إضرابًا ضد اعتقاله الإداري استمر لـمدة (39) يوماً، وانتهى الإضراب بعد وعود بالإفراج عنه، إلا أن سلطات الاحتلال أعادت تجديد اعتقاله الإداري لمدة أربعة شهور وثبتته على كامل المدة.
والأسير مصعب الهندي من بلدة (تل) معتقل منذ الرابع من أيلول/ سبتمبر 2019، وبلغت مجموع أوامر الاعتقال الإداري الصادرة بحقه، على مدار سنوات اعتقاله، 24 أمر اعتقال إداري، حيث خاض إضراباً عن الطعام العام الماضي واستمر فيه مدة (35) يوماً، انتهى، بعد اتفاق يقضي بالإفراج عنه، في 9 أيلول/ سبتمبر 2018، إلى أن أُعيد اعتقاله مجدداً هذا العام.