الحياة برس - في دراسة جديدة أشرف عليها علماء في جامعة جنيف، قالت أن الكوابيس التي يراها الإنسان في أحلامه الليلية تساعدة بالتغلب على الإجهاد خلال اليقظة والعمل.
الدراسة تم تطبيقها على 18 شخصاً حسب ما ذكر موقع Human Brain Mapping، واكتشفوا أنه عندما كان الأشخاص يحلمون بأشياء مخيفة أو مزعجة " كوابيس "، كان الفص الجزيري والتلفيف الحزامي المسؤولان عن الإجهاد في الدماغ ينشطان بقوة.
وقد بينت نتائج المتابعة اللاحقة، أنه في فترة اليقظة كانت مناطق الدماغ المذكورة منخفضة النشاط.
النوم الصحي للإنسان يتكون من مرحلتين تتناوبان خلال الليل، إحداهما سريعة والتي تخص حركات العين السريعة، والأخرى بطيئة التي تستغرق 80-90 دقيقة في حال النوم لمدة ثماني ساعات.



المصدر: وكالات + الحياة برس