الحياة برس - التقى رئيس دولة الإحتلال الإسرائيلي روبن ريفلين، برجل الأعمال اللبناني عبد الله شاتيلا، الذي اشترى مجموعة من ممتلكات الزعيم الألماني الراحل أدولف هتلر.
وتبرع الرجل اللبناني المقيم في سويسرا، بكافة المتعلقات التي اشتراها لمؤسسة كيرين هيسود الإسرائيلية.
وكان عبد الله شاتيلا قد اشترى 10 متعلقات في المزاد الذي نظمته دار هيرمن هيستوريكا بمدينة ميونيخ، بمبلغ " 600 ألف يورو ".
وقال شاتيلا أن سبب دخوله المزاد خشيته من وصول متعلقات هتلر لمن وصفهم بـ " النازيون الجدد "، وكشف عن رغبته بحرقها.
وأضاف أنه لم يكن له عائلة في الهولوكست وأن الجهة الوحيدة المخولة بالتصرف بأشياء هتلر هم اليهود لذلك قدمها للمؤسسة الصهيونية، حسب قوله.
وأشار أنه تلقى الكثير من الردود بعد شرائه المتعلقات، كاشفاً عن تلقيه الكثير من التهديدات من العرب فيما وصفه الكثيرون بـ " الخائن "، وعبر عن خشيته من العودة إلى لبنان.
وقد اشترى شاتيلا بدلة هلتر، وكتاب " كفاحي " الذي يدون فيه رسائله، وماكينة الطباعة التي كان يكتب عليها خطاباته، وعلبة خاصة للسجائر، والعديد من الأشياء الخاصة الأخرى.



المصدر: ترجمة الحياة برس