( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
الملحمة التي صنعها شرفاء المؤسسة العسكرية ستتكلم عنها الاجيال القادمة وما ستعيشه الاجيال القادمة من امن واستقرار في جميع المجالات ( الاقتصادية والاجتماعية والسياسة والثقافية ) وهو نظير جهود الفريق احمد قايد صالح وفريقه الذهبي والمؤسسة العسكرية وباقي الاسلاك الامنية فلقد تصدوا هؤلاء لكل الالغام التي وضعتها الدولة العميقة وإجهاض كل مؤامرات الاجندات الاجنبية وكل تداعيات الوضع رصد في اكبر مناورة عسكرية خاضها الجيش الوطني الشعبي سليل جبهة التحرير و نجح فيها وسيتم تطهير كل النقابات والإعلام والأحزاب والإدارة واكبر ضربة بعد اختراق القصر الايليزي من قبل الاستخبارات ااجزائرية وانتصار ها على المخابرات الفرنسية التي اكدت بعدم اجراء الانتخابات انطلاقا من مصادرها وعملائها وكانت سبب في اقالة العديد من الوجوه قي المخابرات الفرنسية بعد الاعلان عن فوز الرئيس الجزائري المنتخب لان فرنسا في السابق هي الاولى قبل الجزائريين تعلم من هو رئيس الجزائر بفضل ابنائها في الماضي العربي بلخير- محمد العماري - خالد نزار....وعملت على تمديد الولاء وتوريثه لأولادها الجدد توفيق وال بوتفليقة والعصابة المتواجدة في السجن والجماعة التي فرت الى الخارج وفرنسا فشلت في انتخابات ديسمبر بتسليم المشعل لأولادها الحاليين الماك وراج ورشاد وغيرهم من الفرنكوفين لزرعهم في مؤسسات الدولة وهذه هي استراتيجية فرنسا تتبعها منذ مؤتمر الصومام لكن المخابرات الجزائرية اجهضت كل المناورات
اهم انجازات الفريق احمد قايد في 3 اشهر الاخيرة 
بعد اضراب الحماة والقضاة الفريق للضغط على وزير العدل والاختام زغماتي ولأجل تحيين قرارات الفقيد احمد قايد صالح جاء تركاته في الاسبوع الثاني من اضراب هؤلاء حيث أستقبل وفد من كبار القضاة لمؤسسة الجيش بمقر وزارة الدفاع الوطني في اطار تخرج و ترقية ترسانة من قضاة العدالة العسكرية كما تم تعزيز الجيش الجزائري قدراته العسكرية بمنظومة حرب الكترونية روسية murmansk-bn في اطار الصفقة المفتوحة و التعاون العسكري بين البلدين وتم ايضا ايداع بهاء الدين طليبة نسيب " القايد 43670 " سجن الحراش وتم غلق 13 كنيسة في تيزي وزو بعد ما كانت مراكز للاجتماعات المشبوهة وتمت زيارة اللواء محمد قايدي رئيس الجيش الحربي الإلكتروني لجمهورية الصين الشعبية من اجل اتمام عقود تعاون بين البلدين في مجال تكنولوجيا الفضاء واستقبال رئيس الجيش الحربي الإلكتروني رفقة وزير المالية محمد لوكال الملحق العسكري لسفارة الروسية بمقر وزارة الدفاع الوطني وتم تنفيذ تمرين بياني للجيش الإلكتروني باستعمال منظومات التشويش و المراقبة ما وراء الأفق وكما أشرف الفقيد احمد قايد صالح على تعيين اللواء سعيد شنقريحة قائد القوات البرية مسؤول عام عن استراتجية انجاز مشروع الناحية العسكرية السابعة بالجنوب الكبير،كونه المخطط الحربي لقيادة اركان الجيش الوطني الشعبي و رئيس التنفيذي لقادة النواحي العسكرية الخاصة بإستراتجيات التنسيق و التخطيط الحربي وهذا في سعي المؤسسة العسكرية لتأسيس حقل امني بعيد عن التبعية للمنظومات بإطلاق قمر صناعي من روسيا مخصص للأغراض العسكرية و الإستراتجية و مراقبة ما وراء الأفق ويسمى " نوفمبر 54 " و منصة التحكم و المراقبة ستكون من القاعدة الفضائية لحماقير بإقليم الناحية العسكرية الثالثة كم اشرف الفقيد احمد قايد صالح على ترأس اجتماع الذي دام لثلاث أيام بالقاعدة العسكرية السرية بالجنوب الجزائري الكبير " وكر الأسد " لقيادة اركان الجيش الوطني الشعبي حيث استهل هدا القاء حضور رئيس المخابرات الجزائرية و قائد القوات الجوية وقائد القوات البرية و قائد قوات الدفاع الجوي عن اقليم و كل قادة النواحي العسكرية من اجل وضع النقاط على عدة مواضيع و دراسة مشاريع عسكرية كبيرة بالجنوب الجزائري و استقبل بمقر قيادة اركان الجيش بالناحية العسكرية السادسة كل من الملحق العسكري لسفارة روسية و الملحق العسكري لسفارة كوريا الشمالية و الملحق العسكري لسفارة الصينية من اجل اتمام عقود تعاون بين دول التحالف العسكري في مجال تكنولوجيا الفضاء و أغراض عسكرية أخرى،كما اشرف الفقيد احمد قايد صالح في اليوم التالي في زيارة تدشين لمنظومة مراقبة ما وراء أفق و انذار المبكر بالقاعدة الفضائية بمنطقة جبال الهقار بالقطاع العملياتي لولاية تمنراست رفقة الملحق العسكري لسفارة روسية و معاينة و تفتيش مشروع القاعدة النووية السلمية و تعيين اللواء قائد قوات الدفاع الجو عن الإقليم مسؤول عام عن برنامج تكنولوجيا الفضاء و مراقبة ما وراء الأفق وإصدار قرار تحديد الانتخابات الرئاسية اثناء زيارته قسنطينة الناحية العسكرية الخامسة وإجرائها في موعدها وهذا انجاز كبير والقيام بمناورة بحرية الاولى في الجزائر والأقوى في العالم وهذه المناورة كرد على التآمر الخارجي وحلف الناتو وتحذير الاتحاد الاوربي من التدخل في الشؤون الداخلية وبدأت في 23 نوفمبر وتستمتر لغاية 23 ديسمبر في الواجهة البحرية الوسطى لتعزيز قدرات التعاون في المجال البحري لمواجهة أي تهديد او اختراق يمس بالأمن البحري وجاء الرد بأكبر مناورة بحرية في العالم لان نقطة احتكاك الجزائر بفرنسا هو البحر وهذه الجولات بالقرب من اوربا هو تهديد علني للجزائر نظير أي محاولة تدخل في الشؤون الداخلية ورسالة لفرنسا بشان رفع وصايتها وتامين المنطقة من خلال مشاركة الدول العظمى وجلبهم لواجهة البحر المتوسط التي تطل على اوربا واستضافة عضوين دائمين في مجلس الامن واختراق البوارج الحربية مياه الشواطئ الاوربية حيث تم تنفيذها على 3 مراحل اجتماعات تقنية وإجراء مناورة تكتيكية وعمليات للمنع البحري مع تفعيل مركز العمليات البحرية المشترك الجزائري الروسي لقيادة التمرين وقد رست 3 سفن حربية للقوات البحرية الروسية وهذا متزامن مع تدخل فرنسا وتحريض الشعب ضد المؤسسة العسكرية والسلطة واستقطبت الجزائر حلفائها لخلق نقطة ضعف في قوة مركزية قرارات فرنسا وهكذا تم نقل الخلاف لسياسة الخارجية لإحباط فرنسا وإفشالها بدعم عملائها بالداخل لإضعاف قوتها وتغير قطبي المعادلة من مقاطعة الانتخابات للالتحاق بصناديق الاقتراع ومن مواجهة الجزائر إلى مواجهة أوربا مع البحرية الروسية والصينية إلى المياه الجنوبية للأوربيين وها التهديد من شانه ان يجعل ماكرون والبرلمان الاوربي يعيدون جدولة اجندة مناورتهم تجاه الجزائر بعد ماتم جلب الاعداء التقليدين لعقر دارهم . لان فك الشراكة الاوربية يخدم امريكا والصين وباقي الدول التي تسبح في السوق العالمية خارج الاتحاد الاوربي وقد يتم تامين الواجهة الحربية بمنظومة مخابرتيه تكشف تحركات العدو اهداف مكشوفة وأيضا جعل البوارج حصن منيع وحامي امن طيلة الفترة التي ستتم فيها اجراء الانتخابات دون محاولة عرقلة الانتخابات من قبل فرنسا وحلفائها .
تعتبر فاجعة وفاة الفقيد الفريق احمد قايد صالح رئيس اركان الجيش ونائب وزير الدفاع الوطني اول شخصية عسكرية اهتز لها الشعب الجزائري و مؤسسات الجمهورية وتعاطف كبير اثر المصاب الجلل ولم تجتمع القلوب والعيون على حزن شخصية بعد الراحل هواري بومدين بخلاق هذا الاب والمجاهد الفريق احمد قايد صالح وللعلم الشعب الجزائري كان ينتظر خطابه ليس برتبته ولكن ابا سيخاطب ابنائه والعديد من الشعب الجزائري ينادونه بكنية عمي " صالح " ورغم هذا تلقت بعض المناطق نبأ وفاة الفريق بالفرح والشماتة وخرجوا للاحتفال لانه تم الافراج عن معتقلي الراي السياسي ووفاة المغفور له الفريق احمد قايد صالح وسيتم تشييع جثمان الفقيد احمد قايد صالح نهار اليوم بمراسم عسكرية رسمية وستكون بداية بإلقاء النظرة الاخيرة على الفقيد بقصر " الشعب " وسيشيع الفقيد إلى مثواه الاخير بمربع الشهداء في مقبرة العالية وستقام صلاة الغائب ترحما على روحه في مساجد الجمهورية بعد صلاة الظهر والموكب الجنائزي الرسمي سيجوب الشوارع العاصمة الرئيسية ومجالس وتمت تأبينات عزاء في مختلف مناطق الوطن ترحما على روح الفقيد ونظمت مسيرة سلمية في منطقة برج بوعريرج مرديين شعار الجيش الشعب " خاوة خاوة والقايد صالح مع الشهداء " وهذا نظير عمله الجبار ومرافقته للحراك الشعبي وتنظيمه للانتخابات ووفائه بوعده بحماية الشعب والجزائر وانه لن تسيل قطرة دم وقد وفى بوعوده وسليم السلطة للرئيس المنتخب دون اراقة دم او حالة طوارئ ادى الامانة وصان الوديعة هذا هو قسم الجيش الوطني الشعبي اللهم ارحمه برحمتك الواسعة "انالله و انا إليه راجعون " تحيا الجزائر ⁩⁦
25/12/2019 09:29 am