الحياة برس - كنت أفضل الموت مع ركاب الطائرة الأوكرانية على أن أحرج أمام الشعب، هذه الكلمات التي بدأ فيها قائد الحرس الثوري الإيراني حسين سلامي حديثه خلال اجتماع عقده مجلس الشورى الإيراني لبحث ملف إسقاط الطائرة الأوكرانية.
من جهته قال رئيس البرلمان الإيراني علي لاريجاني في الاجتماع، إن قائد الحرس الثوري اللواء، حسين سلامي، قدم تقريرا حول العمليات الصاروخية الإيرانية على قاعدة "عين الأسد" في العراق، والحادث المؤلم الذي وقع بخصوص الطائرة الأوكرانية.
وأضاف لاريجاني في تصريحات صحفية أن الاجتماع المغلق ناقش المشكلات التي أدت إلى ارتكاب خطأ إسقاط الطائرة الأوكرانية، وكلف لجنة الأمن القومي في البرلمان بدراسة الحادث والتحقيق في كيفية سقوط الطائرة وأبعاد ذلك، وكيفية الحيلولة دون وقوع مثل هذه الأحداث مستقبلا.
وعقد مجلس الشورى الإيراني الأحد اجتماعا مغلقا للبحث في ملابسات حادث إسقاط الطائرة الأوكرانية بحضور قائد الحرس الثوري وقائد القوات الجوية في الحرس الثوري.

المصدر: وكالات + الحياة برس