الحياة برس - عرض مسرح بلازا في العاصمة البيروفية ليما، مسرحية تروي قصة الناشطة الأميركية راشيل كوري، التي استشهدت وهي تحاول التصدي للآليات العسكرية التابعة لجيش الاحتلال الإسرائيلي، وهي تهدم منازل المواطنين على حدود قطاع غزة.
وتحدث سفير دولة فلسطين لدى البيرو وليد المؤقت، خلال عرض المسرحية بعنوان "أنا إسمي راشيل كوري"، عن جذور القضية والمعاناة اليومية لشعبنا تحت الاحتلال، وتصميمه على الصمود ونيل الحرية أمام الهجمة العنصرية بحقه.
وتعرض المسرحية للأسبوع الثالث على التوالي، التي جذبت تعاطف الحضور وتضامنهم مع القضية العادلة للشعب الفلسطيني.