الحياة برس - عقد وزير جيش الإحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت اجتماعاً مع قيادات أمنية كبيرة في الجيش لتقييم الأوضاع في الضفة الغربية على خلفية نشر خطة السلام الأمريكية " صفقة القرن " الثلاثاء.
وجرى الإجتماع في سياق جولة ميدانية قام بها بينت في الضفة الغربية التقى خلالها برئيس هيئة الأركان العامة أفيف كوخافي وقائد المنطقة الوسطى نداف بدان وقائد فرقة الضفة الغربية المسماة " يهودا والسامرة " يانيف الألوف.
وأكد بينيت خلال الاجتماع أن الجيش الإسرائيلي جاهز لأي تطور محتمل، حيث أرسل قوات إضافية إلى غور الأردن تحسبا لأي طارئ.
وأضاف بينيت: "نحن نواجه أياما مصيرية تتعلق برسم الحدود وتطبيق السيادة على المستوطنات في يهودا والسامرة (الضفة الغربية المحتلة)"، مضيفا: "أسمع تهديدات من الجانب الفلسطيني لن يردعنا شيء، والجيش الإسرائيلي مستعد لكل سيناريو".
وأصدر بينيت تعليمات للقوات الإسرائيلية بالإعداد لسيناريو تصعيد في الضفة الغربية عقب الإعلان عن "صفقة القرن"، كما وجههم بالاستعداد للعمل في غياب التنسيق الأمني مع السلطة الفلسطينية.
ونشر جيش الاحتلال كتيبة مشاة إضافية في غور الأردن وسط مخاوف من اندلاع مواجهات رداً على إعلان صفقة القرن.