الحياة برس -  نظمت سفارة دولة فلسطين لدى مالطا عدة فعاليات رفضا لـ"صفقة القرن"، بالتعاون مع الجالية الفلسطينية والطلاب الفلسطينيين الموجودين في مالطا، شرح خلالها السفير فادي حنانيا تداعيات الصفقة وبنودها المجحفة بحق القضية الفلسطينية، وشرعنة الاستيطان وإسقاط حق العودة.
وحضر الفعاليات مئات المواطنين المالطيين والأجانب المناصرين للقضية الفلسطينية، وعُرض خلالها صور ومنشورات توضح الآثار المجحفة المترتبة على "صفقة القرن"، كما شرح عدد من أبناء الجالية والطلاب للحضور مخاطر الصفقة الكارثية على الشعب الفلسطيني.
كما أعرب اندريه كالوس باسم الجمعيات والأحزاب المالطية عن رفضها لـ"صفقة القرن" لما تمثله من ضم لأراض فلسطينية وعدم احترامها للقوانين والمعايير الدولية.