الحياة برس - تسعى شركات التكنولوجيا الحديثة لتوفير أحدث الأجهزة وأكثرها تطوراً والتي تعتمد على مميزات جديدة أهمها توفير الراحة للمستخدم وسهولة الوصول والتعامل معها.
وقد أثيرت الكثير من التساؤلات حول نجاعة هاتف " Samsung Galaxy Z Flip - غالاكسي زي فليب "، الجديد الذي أنتجته شركة سامسونغ.
فيرى البعض من المختصين في الأمور التقنية أن الشركة نجحت في احداث تغيير ثوري، ولكن آخرون يرون أنه لا يختلف كثيراً عن الأجهزة الأخرى المتواجدة في الأسواق.
ولكن خبراء تقنيون حسب موقع " cnet " المتخصص، يرون أن مهندسي سامسونغ لم يكونوا موفقين باختيار النصف العلوي من الهاتف لوضع زر القفل، خاصة أن العديد من المستخدمين يفضلون استخدام الجهاز بيد واحدة ومكان الزر سيؤثر عليهم.
كما أن إلتقاط صور السيلفي سيكون حين يكون الهاتف القابل للطي مغلقاً، مما سيمنع المستخدم من رؤية ما يجري تصويره بوضوح.
وتصميم الهاتف يمكن المستخدم من التقاط السيلفي حتى أثناء الطي، ولكن يحتاج للضغط بشدة على زر التشغيل الجانبي، ويمكن ضبط توقيت التقاط الصورة حتى لا يكون هناك حاجة لإستخدام " ذراع السيلفي".

بطارية هاتف غالاكسي زي فليب

البطارية في هاتف غالاكسي زي فليب ليست متفوقة على بطاريات غيرها من الأجهزة، وقد تكون أضعف قليلاً حسب الخبراء والمستخدمين للهاتف الذي يعمل بنظام التشغيل أندوريد 10، خاصة خلال تفعيل خرائط غوغل، أو تشغيل مقاطع الفيديو.
وتصل سعة البطارية في هاتف سامسونغ القابل للطي إلى 3000 mAH، وبما أن هذا الجهاز قابل للطي فهو يضم بطاريتين في الواقع، ومن المعروف لدى الخبراء، أن وجود بطاريتين اثنتين يكون أقل نجاعة من بطارية واحدة كبيرة.
وحسب شركة سامسونغ فإن المفصل الذي يتيح ثني الجهاز ينكسر فقط بعد الثني ما يقارب 200 ألف مرة، ويمكن ابقاء الهاتف مفتوحاً بأكثر من طريقة.
لكن بعض المستخدمين عبروا عن عدم ارتياحهم لثني الهاتف واغلاقه، ولكن آخرون أكدوا أن الأمر يحتاج للتعود فقط.