الحياة برس - قال وزير جيش الاحتلال الإسرائيلي نفتالي بينت الاثنين، أنه لا يمكن خوض عملية عسكرية واسعة في قطاع غزة في ظل الوضع الداخلي الإسرائيلي بسبب الاستعدادات للانتخابات المزمع عقدها الاسبوع القادم.
جاء حديث بينت خلال جلسة مع عدد من رؤساء مستوطنات غلاف غزة التي تتعرض لرد المقاومة الفلسطينية على عدوان جيشه.
وادعى بينت أن جيشه تمكن من تغيير قواعد الاشتباك مع الجهاد الإسلامي وقتل عدد من عناصره في غزة وسوريا.
وأضاف:" نحن نؤذيهم أينما كانوا وليس فقط من يطلقون النار علينا، ولا نريد حملة واسعة ولكننا نعد خطة للمواجهة".
مشيراً إلى أن خوض حملة عسكرية ضد غزة ستكون الخيار الأخير وستكون حينها حملة عسكرية صعبة لتوفير الأمن للمستوطنين في غلاف غزة.
من جانبه أجرى رئيس وزراء الاحتلال بنيامين نتنياهو مشاورات أمنية مع رئيس الشاباك  نداف أرغمان، ومئير بن شبات مستشار الأمن القومي، ونفتالي بينت ورئيس هيئة الأركان أفيف كوتشافي، وأعطى أمراً بمواصلة العمل ضد الجهاد الإسلامي في غزة.