الحياة برس - أظهرت دراسة جديدة أجرتها جامعة جونز كوبكنز، أن فيروس كورونا لديه متوسط فترة حضانة تبلغ 5.1 أيام، ويجب على مسؤولي الصحة إتخاذ قرارات هامة بناء على معلومات محددة.
ودرس فريق الدراسة 181 حالة، خارجة مقاطعة هوبي في الصين قبل 24 فبراير 2020، ومن خلال تسجيل وقت التعرض المحتمل، وظهور الأعراض والحمى واكتشاف السلطات لكل حالة، أنشأ الفريق نموذجا لتوزيع فترة الحضانة. 
الحضانة هي الوقت بين تعرض الشخص للمرض وبدء ظهور الأعراض عليه، ويحدث هذا عادة قبل الفترة المعدية حيث من المحتمل نقل العدوى للآخرين.
ولا يُعرف حتى الآن مدى عدوى فيروس كورونا عندما لا تظهر أعراض على الأفراد، ومع ذلك، انتشرت تقارير قليلة عن نقل الأفراد للفيروس دون إظهار الأعراض على الإطلاق.
ومع ذلك، كما هو الحال مع فيروسات كورونا الأخرى، من المرجح أن يُنقل الفيروس إلى فرد آخر أثناء السعال أو العطاس.
ووجد فريق البحث أن أقل من 2.5% من المصابين، ستظهر عليهم الأعراض في غضون 2.2 يوم. وخلال فترة الحضانة المتوسطة المقدرة بـ5.1 أيام، ستظهر الأعراض على 97.5% من المصابين في غضون 11.5 يوم.
ويقول أخصائي الوبائيات جاستين ليسلر، من كلية جونز هوبكنز بلومبرغ للصحة العامة: "بناء على تحليلنا للبيانات المتاحة للجمهور، فإن التوصية الحالية للمراقبة النشطة أو الحجر الصحي مدة 14 يوما، معقولة".
وكانت تقارير بحثية سابقة قالت أن فترت حضانة الفيروس استمرت حتى 19 و 24 يوماً، وهو أمر يسبب مشاكل لسياسات الحجر الصحي الحالية.