الحياة برس - عبّر نائب رئيس حركة حماس في قطاع غزة، د.خليل الحية، عن الألم الشديد الذي شعرت به قيادة الحركة، جراء الحادث المؤلم الذي وقع في مخيم النصيرات الأسبوع الماضي، وما ألمّ بعائلاتنا الفلسطينية، مشيدًا بالحالة الجماهيرية والالتفاف واحتضان العائلات المصابة، وحالة التكاتف الشعبي من الجميع.
وأوضح في تصريح صحفي، أن قيادة الحركة وحرصًا منها على الشفافية والاستفادة من الأحداث فقد طالبت الجهات الحكومية في القطاع بوقف رئيس بلدية النصيرات، ومسؤول الدفاع المدني في المحافظة الوسطى عن العمل حتى استكمال وانتهاء التحقيقات، وصدور النتائج من اللجان والجهات المختصة، وفق ما نقل موقع (حماس) الرسمي على الانترنت.
وشدد الحية على أن الحركة لن تدخر جهدًا في التخفيف من آلام المصابين والضحايا لهذه الفاجعة الصعبة، مشيرًا إلى أنه تم البدء في بعض الخطوات من أجل المساهمة في مساعدة المتضررين.