الحياة برس - حذرت وزارة الصحة في غزة مساء السبت من أنها ستفقد قدرتها على إجراء الفحص في غزة لإكتشاف فيروس كورونا خلال بضعة أيام.
وقال المتحدث باسم الوزارة أشرف القدرة أن المقومات الصحية في غزة محدودة، وأن ما وصل من مختلف الجهات مساعدات " خجولة " لا تسعف في مواجهة جائحة كورونا.
مطالباً الجهات المعنية بتحمل مسؤولياتها في دعم إحتياجات القطاع الصحية الطارئة والعاجلة، لمواجهة فيروس كورونا بكل من الأدوية والمستهلكات الطبية ومستلزمات الوقائية والمختبرات وقطع غيار الأجهزة الطبية وأجهزة التنفس.
منوهاً إلى أن الحكومة الفلسطينية في رام الله أرسلت للقطاع 1500 أنبوب لسحب العينات " مسحات "، مقدراً سعرها بـ 4 آلاف دولار وأنه لا يمكن الإستفادة منها دون إرسال مواد الفحص المرتبطة بها حسب قوله.
وحول المعدات الضرورية التي يطلبها القطاع الصحي قال القدرة أنه من الضروري توفير 100 جهاز تنفس صناعي و140 سرير عناية مركزة.
وأعلن القدرة خلال حديثه عن ارتفاع أعداد المتعافين من الكورونا في غزة ليبلغ العدد 12 حالة، بعد تعافي خمسة مؤخراً، مشيراً إلى أن الوضع الصحي للحالات المصابة مستقر.
ولفت إلى أن الطواقم الصحية كثفت سحب وفحص العينات للحالات المشتبهة، وكانت معظم النتائج سلبية، عدا عن الإصابات المُعلنة، ولم تسجل أي إصابة جديدة بفيروس كورونا في القطاع.