( الآراء المطروحة تعبر عن رأي كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي الحياة برس )
نحن نختلف كثيرا مع فكر وايديولوجية الاخوان المسلمين بما فيهم "حماس" كما نختلف مع "الشعبية" وغيرها في زوايا ، ونختلف مع الفئة الارتزاقية في الشعب الفلسطيني سياسيا واقتصاديا واجتماعيا سواء في السلطة او الفصائل، ان وجدت. 
ولكنّنا نميّز بالنقد بين المواقف والاشخاص كما كان يوجهنا الراحل خالد الحسن بقوله: انتقدوا الموقف ولا تنتقدوا الشخص ففي الاولى مساحة تغيير، وفي الثانية عداء.
ومن هنا قد نتفق مع بعض ما تكتبه ونختلف مع الآخر، ونحترم شخصك بالحالتين، وفي هذا وعي لاهمية الاختلاف والتفاكر بيننا.
ولكننا لا نعتقد بوجوب وضع السدود بيننا كعرب وفلسطينيين فهي -اي السدود- ما يستند عليه المتربصون للقفز على الفكرة.
بوضوح ان سياسة الرئيس ابومازن هي المقاومة الشعبية السلمية التي يدعمها يوميًا فيما نراه وننخرط به، وان كانت تحتاج للكثير للتطوير ما كتبناه.
لكنه من يومه الاول على هرم السلطة رفض ما أسماه عسكرة الانتفاضة وأصر على المقاومة الشعبية وفعلها. مع تفعيل حقنا القانوني والسياسي وفي الرواية التاريخية.
قد لا اتفق كثيرا مع بعض أسلوب ادارته لبعض الملفات ولطريقة تعامله مع البعض الاخر .وإن عذرته أو عذره البعض فإن للبطانة دور في ذلك كما حال البطانة في دول عالمنا الثالث وأحزابه الاسلاموية او الديمقراطية.
تحت الاحتلال نحن أحرار، فالشعب الفلسطيني هو الشعب الحر الوحيد اذ يقول ما يشاء بالداخل والخارج، على نقيض بعض جماعات او أفراد في شعوب الامة التي لاتجد حريتها الا في شتمنا ومصافحة القميء من تحت الطاولة احيانا وعلنا في أحايين اخرى، وترتعد خوفًا من سلطانها واذنابه.
شعبنا بالوطن مع أكثر من نصف مليون عائد يشكلون سياجًا للوطن وفيهم الأمل حتى لو زالت هذه القيادة أو غيرها فالشعب كما كان يردد الخالد ابوعمار أكبر من كل قياداته.
في الشأن المتعلق بجدية او عدم جدية القرار القيادي الاخير وجهات نظر تُحترم على الطرفين. وفي المطالبات بخطة وطرح سيناريوهات للمواجهة الشاملة هناك العديد من الآراء الهامة.
ان اتفقنا مع أسلوب الاخ أبومازن الانتظاري أو التريثي او التدريجي أو لم نتفق فممّا لا شك فيه ان وطنيته، ووطنيتنا جميعًا، وخالد مشعل وسعدات الخ، بذات الميزان ويبقى لنا حق نقد الخطوات والقرارات.
وما أسهل النقد وما أصعب القرار.
حماس٢٠١٧ في وثيقة الدوحة وافقت على كل ما كانت ترفضه من المنظمة طبق الأصل، وأبقت خيطا رفيعا حول العورة يقول بعدم الاعتراف ب"اسرائيل" رغم اشارات مشعل الواضحة. والا فماذا يعني موافقة كافة الفصائل -عدا الجهاد-على دولة١٩٦٧ ؟
أصبح مفهوما ان وجود دولتين على ارض فلسطين هو في سياق فهمنا للمرحلية والقوى والمعسكرات، لذا فلسطين هي فلسطين والدولتان المؤقتتان على درب فلسطين.
الحمد لله الذي جعلنا ثوارًا في الأرض المباركة لنكون فيها مجاهدين صابرين مصابرين، والنصر لنا ضد عدو الامة الاوحد العدو الصهيوني.
وشكرا لك دومًا.
*في حوار مع اخ معارض كريم.
بكر أبوبكر
كاتب وأديب عربي فلسطيني
في الفكر والدراسات العربية والاسلامية
Baker AbuBaker
Palestinian Author & writer
Arab Thinker