الحياة برس - كشف طبيبان أجريا تشريحاً مستقلاً لجثة الأمريكي من أصول أفريقية جورج فلويد، عن السبب الحقيقي لوفاته.
وكان فلويد قد توفي خلال احتجازه من الشرطة في منيابوليس الأمريكية الأسبوع الماضي، وأدى ذلك لإندلاع احتجاجات عارمة في كافة الولايات الأمريكية منذ الخميس الماضي وما زالت مستمرة حتى الآن.
وبين مايكل بادن أحد الأطباء المشرفين على التشريح، أن سبب الوفاة " اختناق ميكانيكي"، والوفاة جريمة قتل، حيث لم يكن المتوفي يعاني من أي أمراض أو مشاكل طبية كامنة تساهم في الوفاة.
موضحاً أن سبب الوفاة وهو ضغط ركبتي ضابطي شرطة على عنقه وظهره لعدة دقائق.
محامي عائلة فلويد، بنجامين كرومب كلف الطبيبان بتشريح الجثة بشكل مستقل، وقد أعطيا نتيجة مخالفة تماماً لما تحدثت عنه الشرطة.
وأثار موته الذي تم تصويره في تسجيلات لمواطنين، أياما من الاحتجاجات في مينيابوليس والتي انتشرت في مدن أخرى بمختلف أنحاء الولايات المتحدة.