الحياة برس - اندلع حريق كبير في مبني يعتقد أنه موقع لإنتاج الوقود النووي في إيران الخميس، مما أدى لأضرار جسيمة، في الموقع الذي يعد موقعاً حديثاً ويتمتع بحماية كبيرة، بالإضافة لوجود أجهزة طرد مركزي جديدة ومتطورة.
وكانت الولايات المتحدة حذرت من أن هذه الآلات التي تفوق سرعة الصوت ستسرع وصول طهران للقنبلة النووية.
وكالة الطاقة الذرية الإيرانية، قالت أن الموقع الصحراوي تعرض لحادث، ولم تشير لوجود أي عمل مدبر.
وحسب صحيفة نيويورك تايمز، نقلت عن مسؤول في المخابرات الأمريكية بالشرق الأوسط، أن الحادث ناتج عن تفجير بعوة ناسفة زرعت داخل المنشأة، وقد أدى لدمار كبير في أجزاء المنشآة.
الموقع المستهدف محصن بشكل كبير، حيث يتواجد في منطقة صحراوية بعيدة تماماً عن حركة الناس، كما أنه محاط بالأسلاك الشائكة، وقوات أمن كبيرة تحرسه، تمتلك مدافع مضادة للطائرات، ويوجد فيه متاهة اصطناعية لعدم تحديد مكان العمل.
يأتي هذا الحادث في ظل حوادث تكررت مؤخراً في عدد من المواقع التابعة للبرنامج النووي الإيراني.
يشار ان قناة بي بي سي البريطانية، تلقت رسالة إلكترونية باللغة الفارسية من مجموعة تطلق على نفسها اسم " الفهود المحلية "، مشيرة إلى أنهم منشقين من الأجهزة العسكرية والأمنية الإيرانية، مدعين أنهم استهدفوا المنشآت الإيرانية وسيستمرون بذلك.
يمكن استخدام الوقود في المفاعلات النووية ، المخصب لحوالي 3 بالمائة، بنسبة 90 في المئة ، يمكن أن تغذي القنابل الذرية.