الحياة برس - رامي ابو شويش-في لمسة وفاء وفي ذكرى الاربعين نظم مساء اليوم نادي الاقصى الرياضي حفل تأبين للقائد الوطني الراحل ذياب أبو فريج ( أبو محمد) وذلك في قاعة النادي بمخيم النصيرات وسط قطاع غزة.
حضر الحفل ذوي المرحوم وجمع غفير من أصدقاؤه ومحبيه والمخاتير ورجال الاصلاح.

وفي كلمة النادي رحبد. بهاء مطر رئيس النادي بالحضور مثمنا حرصهم على إحياء ذكرى الاربعين للراحل باذن الله ذياب فريج
وأشاد مطر بمناقب الراحل مستعرضا سيرة حياته الحافلة والتي كرسها للرياضة ولكرة القدم التي عشقها وسخر كل وقته لتنظيم البطولات الكروية واكتشاف الناشئين والوقوف الى جانبهم والاهتمام بتدريبهم وتوفير كل مايلزم لهم من ادوات رياضية وتجهيزهم ليكونوا لاعبين وأبطال في الملاعب .
واضاف مطر لقد كان أبو محمد أحد رؤساء هذا النادي وأحد مؤسسيه والذي لم يترك النادي في كل مراحله وكان سندا وعونا لمجلس الادارة ولم يتأخر أبدا في تقديم كل خبرته الرياضية والادارية .
وفي كلمة ذوي الراحل التي ألقاها محمد بخيت شكر ادارة نادي الأقصى وكل الحضور على هذه اللفتة الكريمة لاحياء ذكرى وفاة المرحوم أبو محمد
وفي كلمة القبيلة التي ألقاها مصطفى الجعيتني قال " المرحوم أبو محمد كان ابنا لقبيلة التياها و أحد مؤسسيها وروادها والذي لم يتوانى أبدا في المشاركة في جميع فعاليات وأنشطة القبيلة .
وأشار الجعيتني الى أن الراحل كان أخا للجميع وابنا مخلصاو بارا للقبيلة سخر وقته وجهده لها ولكل من احتاج مساعدة .
بدوره ألقى ا. هاني الحنفي كلمة أصدقاء الراحل مؤكدا فيها أن الكلمات تعجز عن التعبير عن مدي طيبة وشهامة وكرم المرحوم أبو محمد الذي لم يدخر جهدا ولا حتى مالا في سبيل اسعاد ومساعدة الآخرين فقد دفع كثيرا من جيبه في سبيل تجهيز واعداد الاشبال والناشئين الذين آمن بدورهم ومهارتهم وقدراتهم فكان لهم بصمات واضحة ومميزة في الملاعب .فكان أبا وأخا كبير لهم أحبهم وأحبوه وقدروه .
وأضاف الحنفي أننا اليوم نفتقد أخا عزيزا على قلوبنا جميعا .رحلا جسدا ولكن بقيت ذكراه العطرة الطيبة بيننا.
وفي نهاية حفل التأبين تم عرض فيلم قصير يوضح مسيرة حياته الحافلة بالعطاء وتكريم إدارة النادي لعائلة المرحوم بصوره تذكاريه .