الحياة برس - قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس الجمعة، أن المرحوم الشاذلي القليبي كان محباً لفلسطين بشكل كبير، ومستعد لفعل أي شيء من أجلها.
جاء حديث سيادته في كلمة ألقاها نيابة عنه أمين سر اللجنة النفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صائب عريقات، في حفل أربعينية الراحل الشاذلي، الأمين العام الأسبق لجامعة الدولي العربية، عبر تقنية الفيديو كونفرنس.
وأكد في كلمته أن الشاذلي كانت بوصلته تشير فلسطين التي كان يعتبرها القضية المركزية، وقد آمن بأن الجامعة العربية فعلت كل ما تستطيع لحل القضية الفلسطينية وتقديمها للمجتمع الدولي الذي خذلها ولم يسعَ للحل.
وآمن الشاذلي بقضايا العرب، واستلم أمانة الجامعة في وقت الشدة، حيث الوضع العربي المعقد في حينه، ووجه رسالة للفلسطينيين داعيا للوحدة الوطنية. 
وكان رئيس الوزراء التونسي الياس الفخفاخ أشرف برفقة وزيرة الشؤون الثقافية شيراز العتيري، بحضور سفير دولة فلسطين لدى تونس هائل الفاهوم، وعدد من أعضاء مجلس نواب الشعب التونسي، ووزراء سابقين وحاليين وشخصيات سياسية وفنية وثقافية وعائلة المرحوم، على إزاحة الستار عن لوحة تسمية مدينة الثقافة التونسية باسم مدينة الشاذلي القليبي إكراما له ولدوره في نشر الثقافة بتونس.