الحياة برس - توفيت الطفلة "أ.ج" البالغة من العمر 10 سنوات الليلة الماضية داخل منزل والدها في حي التفاح شرق مدينة غزة.
وبينت وزارة الداخلية في غزة، أنه تم عرض جثة الطفلة على الطب الشرعي صباح الجمعة، وتبين ان سبب وفاتها تعرضها للضرب المبرح.
واشارت الى أن التحقيقات الأولية كشفت أن والدها هة الجاني وتم توقيفه لاستكمال الاجراءات القانونية بحقه.
وقال مواطنون عبر حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي أن هناك خلافا اسريا بين والد الفتاة ووالدتها، ادى لانفصالهما وكان يرفض الوالد أن يزور الأطفال وهم بنتين وولد والدتهما، وعندما أصرت الطفلة على رؤية والدتها ضربها ضربا مبرحا ادى لاغمائها ومن ثم الوفاة.