الحياة برس - أعلن عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس دائرة شؤون للاجئين احمد أبو هولي، عن صرف مكرمة مالية من الرئيس لـ 830 طالباً وطالبة من المتفوقين في قطاع غزة، ابتداء من صباح غد الاثنين، من كافة فروع بنك فلسطين.
جاء ذلك خلال كلمة له القاها في حفل تكريم أوائل طلبة الثانوية العامة، نظمته دائرة شؤون اللاجئين بالمنظمة، اليوم الأحد، في قاعة مركز رشاد الشوا الثقافي وسط مدينة غزة، تحت رعاية الرئيس محمود عباس، ونقل خلالها تحيات وتهاني سيادته لطلبة المتفوقين وعائلاتهم، مؤكداً على حرص سيادته برعاية أبنائه المتفوقين وسعادته الدائمة بنجاحاتهم.
وأشار الى أن المكرمة الرئاسية تبلغ قيمتها 500 شيقل وتشمل 830 طالباً وطالبة ممن حصلوا على معدل (96.7%) فما فوق كمعيار في اختيارهم، ولم يستثنى من هذا المعيار أي طالب او طالبة.
وخاطب أبو هولي الطلبة المتفوقين بالقول: "إن نجاحكم وتفوقكم لهو رسالة انتصار على الاحتلال الاسرائيلي الذي سعى على مدار أكثر من سبعة عقود وما يزال على تدمير الهوية الفلسطينية ومحو الشعب الفلسطيني عن الخارطة السياسة واستهداف المؤسسات التعليمية بما فيها مدراس الأونروا في القدس".
وأكد عضو اللجنة التنفيذية على أن السلام في المنطقة يبدأ بإنهاء الاحتلال والاستيطان الاسرائيلي من كافة الأراضي المحتلة عام 1967 وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس وليس بالتطبيع معه.
وأدان في كلمته الإعلان الثلاثي الأمريكي الإسرائيلي الإماراتي حول تطبيع كامل بين الاحتلال ودولة الإمارات، لافتاً الى ان الإعلان يشكل خروجاً عن الموقف العربي الموحد وانتهاكا لمبادرة السلام العربية وخيانة للقدس ولفلسطين وتفريطاً بحقوق الشعب الفلسطيني وتشجيعاً لدولة الاحتلال ومكافأة لها على جرائمها بحق شعبنا .
وحضر الحفل الآلاف من أبناء شعبنا بحضور محافظي المحافظات الجنوبية، وأعضاء الهيئة القيادية لحركة فتح، وأعضاء من المجلس الثوري، وأعضاء من المجلس المركزي لمنظمة التحرير الفلسطينية، ورؤساء الجامعات الفلسطينية، وأعضاء المكاتب السياسية للقوى والفصائل الفلسطينية، ولجنة القوى الوطنية والإسلامية، ورؤساء وأعضاء اللجان الشعبية في المخيمات والمكاتب الحركية، ولفيف من الوجهاء والمخاتير والشخصيات الاعتبارية وذوي الطلبة المتفوقين.
وأوضح ان قرار الضم الاسرائيلي هو أحد ادوات تنفيذ صفقة القرن الامريكية قوبل بقرار فلسطيني مستقل، لافتا الى ان القيادة الفلسطينية خاضت حراكاً دبلوماسياً وسياسياً مكثفاً استطاعت من خلاله تجنيد دول العالم ضد قرار الضم، الذي دفع بحكومة الاحتلال التراجع عن تنفيذه ولم يوقف نتيجة اتفاقات تطبيعية كما يدعون.
كما تخلل الاحتفال إلقاء العديد من الكلمات باسم القوى الوطنية والإسلامية، وباسم الطلبة المتفوقين، الى جانب فقرات فنية قدمتها فرقة شمس الكرامة من الدبكة، وفقرات تراثية وشعرية وغنائية.
وتم في نهاية الحفل توزيع دروع التكريم على الطلبة المتفوقين بحضور محافظي المحافظات الجنوبية.