الحياة برس - كشف الفنان المصري تميم يونس، عن تعرضه للتحرش الجنسي على يد طبيب أسنان.
جاء ذلك خلال حديثه في فيديو له على حسابه الشخصي في انستغرام، تحت عنوان " هتكلم وأخلص من القصة القديمة دي ".
وكشف أنه وفي سن 22 عاماً، ذهب لخلع ضرسه عند أحد الأطباء، ولكنه أصيب بنزيف، والطبيب أغلق هاتفه ولم يستطع الوصول إليه مما إضطره للبحث عن طبيب آخر.
وأضاف انه كان في فترة الخطوبة حينها، وعائلة خطيبته ساعدته بالوصول لطبيب من أصدقائهم، ووصفه بأنه " رجل كبير ومتزوج ومخلف "، كما كشف اسمه، مشيراً إلى أنه كان على معرفة سابقة به لتواجده كل يوم جمعة عند أسرة خطيبته ويتناولوا الطعام معاً بشكل دائم.
وأشار أن خطيبته تواصلت مع الطبيب وقرر فتح عيادته خصيصًا لإجراء الجراحة له لافتًا إلى أنه طبيب خاص لبعض الفنانين والمشاهير.
وأكمل قصته، بالذهاب للطبيب برفقة خطيبته التي انتظرت في الخارج، لافتاً لحديث الطبيب معه عن أمور جنسية ووجه له أسئلة جنسية غريبة، وطلب أن يعطيه حقنه في العضل وشد بنطاله وأمسك بعضوه الذكري، حسب قوله.
مؤكداً رفضه هذه التصرفات، وقام بدفع الطبيب بعيداً عنه، وبعدها اتهمه الطبيب بأنه كان " بيخرف "، بسبب تأثير البنج، واشتكى الطبيب أيضاً لأسرة خطيبته بهذا الشأن.
ولفت تميم يونس أنه شك في نفسه، ولكن عاد للبحث عن أدلة في هذا الأمر، بعد سماعه قصص من حالات أخرى.
وأوضح تميم يونس أنه شاهد صورا وإعلانات لهذه الطبيب على المحور لافتًا أن رد فعله كان "ركنت وقعدت أعيط"، مضيفًا: "الله يكون في عون البنات اللي مبتعرفش تتكلم ومبتعرفش تتكلم مع أهلها أصلا".