الحياة برس - جدد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، الأمين العام لجبهة النضال الشعبي الفلسطيني أحمد مجدلاني، التأكيد على قرار القيادة الفلسطينية بوقف كل العلاقات مع دولة الاحتلال.
وأضاف خلال لقائه بمكتبه في مدينة رام الله اليوم الخميس، مع القنصل البريطاني العام لدى دولة فلسطين فيليب هول، على المجتمع الدولي اتخاذ الاجراءات الرادعه للحفاظ على قرارات الشرعية الدولية، والتوقف عن ازدواجية المعايير، فكل خطوة تتخذها حكومة الاحتلال تجاه الضم، يجب أن تقابل بخطوات رادعة لدولة الاحتلال، وفرض العقوبات عليها كدولة ابرتهايد.
وتابع: أهم خطوة سياسية تتخذها بريطانيا تتمثل بالاعتراف بالدولة الفلسطينية للحفاظ على حل الدولتين، مع التقدير لمواقفها السياسية الرافضة للضم والاستيطان باعتباره غير شرعي. موضحا أن مشروع الضم هو جزء رئيس من برنامج الائتلاف الحكومي بدولة الاحتلال، ومكون من مكونات صفقة القرن، والحديث عن تأجيله هو تضليل للرأي العام، بل هناك كل يوم ضم تقوم به حكومة الاحتلال عبر الاعلان عن المزيد من الوحدات الاستيطانية، وخصوصا فيما يسمى E1 للانتقال من القدس الموحدة للقدس الكبرى.
من جانبه، أشار هول "لخطورة وصعوبة الأوضاع الاقتصادية والسياسية، وأن بلاده عبرت عن موقف واضح بدعمها وتمسكها بقرارات الشرعية الدولية ذات الصلة بالقضية الفلسطينية، وبرفضها لخطة الضم.