الحياة برس - قال رئيس الوزراء محمد اشتية: "لن نسمح بعودة الفلتان الأمني، وسنحارب كل أشكاله ومظاهره التي تزعزع السلم الأهلي والمجتمعي وأمننا الداخلي".
وأضاف رئيس الوزراء خلال لقائه، اليوم السبت في مكتبه برام الله، اللجنة الأمنية في المجلس الثوري لحركة فتح، بحضور أمين سر المجلس ماجد الفتياني: "لن نسمح لأحد بترهيب المواطنين أو ابتزازهم أو انتهاك حرماتهم، وحوادث إطلاق نار في الاعراس وغيره".
واستدرك: "في ظل الوضع السياسي الصعب وما تتعرض له قضيتنا من مؤامرات، ليس امامنا إلا أن نوحد جهودنا ونكون جميعا في مركب واحد لمواجهة كافة التحديات التي يتعرض لها شعبنا وقضيتنا".
وأشاد رئيس الوزراء باجتماع الأمناء العامين للفصائل برئاسة الرئيس محمود عباس، وما رافق ذلك من أجواء سادت الاجتماع، معولا عليه ليكون بارقة أمل نحو تحقيق المصالحة الوطنية وانهاء الانقسام.
يشار إلى أن لقاء رئيس الوزراء باللجنة الامنية للمجلس الثوري، يأتي ضمن سلسلة لقاءات عقدها مع أمناء سر الاقاليم والمجلس الثوري للوقوف صفا واحدا في وجه مظاهر الفلتان والحفاظ على السلم الأهلي ومساندة المؤسسة الأمنية لمحاربة هذه المظاهر.