الحياة برس - أشاد رؤساء وممثلو كنائس بيت لحم، بالعمل والدور الريادي للرئيس محمود عباس، والحكومة الفلسطينية والقيادة كل في مركزه ومسؤوليته.
وثمن رؤساء وممثلو كنائس بيت لحم، دور ديوان الرئاسة ممثلا برئيسة الديوان انتصار أبو عمارة، التي لها دور كبير وفعال في خدمة الوطن عامة والكنائس بشكل خاص.
وقال رؤساء وممثلو كنائس بيت لحم في بيان صحفي الىيوم الإثنين، "ضمن الظروف الحالية التي يمر بها العالم بشكل عام ودولة فلسطين بشكل خاص من ضائقة مالية وسياسية بسب جائحة كورونا والوضع السياسي الذي يستغله الاحتلال في مشروع الضم، الذي يؤثر على شعبنا وقيادته الشرعية، نقف خلف القيادة ممثلة بالرئيس الذي لا يألو جهدا لكي يصل الى هدف وحق الشعب الفلسطيني في تحقيق الاستقلال التام لدولة فلسطين واستعادة الحق والشرعية الفلسطينية وعلى رأسها مدينة القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين".
وأضافوا: "خلال هذه الأيام التي تخرج فيها على وسائل الاعلام تصريحات سياسية لها أجندات خارجية او داخلية هدفها خلق الفتنة، وضرب العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في هذه الأرض المقدسة، نقف وراء القيادة الفلسطينية ممثلة بالرئيس والحكومة الرشيدة ونقول إن التراب الفلسطيني قد امتزج بدم الشهداء المسلمين والمسيحيين على حد سواء في النضال الوطني لاستقلال فلسطين".
وشددوا على أن أية محاولة لاستغلال العيش المسيحي الاسلامي في فلسطين لأهداف خلق التوتر والخروج عن الصف الوطني هي مرفوضة من طرف جميع الكنائس وهي لا تمثل الموقف المسيحي الذي تحمله الكنائس في رسالتها وهي المحبة والسلام والوصول الى حق الشعب الفلسطيني في الاستقلال والحرية على التراب الوطني بقيادة الرئيس محمود عباس.