الحياة برس - ثمن أئمة وسدنة المساجد في محافظة جنين، اليوم الخميس، دور الرئيس محمود عباس والقيادة، في تصديهم لكافة المشاريع الهادفة لتصفية قضيتنا، والتي كان آخرها اتفاق التطبيع الإماراتي الإسرائيلي.
وأشاد أئمة وسدنة المساجد في محافظة جنين، خلال اجتماع موسع، بدعوة الرئيس لعقد اجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، الذي اعتبروه تمهيدا لانهاء الانقسان واستعادة الوحدة الوطنية.
وأشاروا إلى ان الاجتماع كان بمثابة ردا على "صفقة القرن" الأميركية، وخطة الضم الإسرائيلية، والاتفاق التطبيعي الاماراتي الإسرائيلي.
وأكد أئمة وسدنة المساجد التفافهم حول الرئيس عباس والقيادة الثابتة على ثوابتنا الوطنية، داعين الاشقاء العرب إلى التمسك بمبادرة السلام العربية كمرجع لحل الصراع العربي الإسرائيلي.
ودعوا إلى البناء على مخرجات إجتماع الأمناء العامين للفصائل الفلسطينية، كمدخل حقيقي لانهاء الانقسام، والتصدي للمؤامرات التصفوية التي تحاك ضد قضيتنا الوطنية .