الحياة برس - طالب مشاركون في وقفة نظمتها هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، وجمعية الأسرى المحررين، في محافظة بيت لحم، مساء اليوم الخميس، بتسليم جثمان الأسير الشهيد داوود الخطيب.
واحتشد المشاركون أمام مقر الصليب الأحمر الدولي على شارع القدس- الخليل، رافعين صور الشهيد الخطيب ويافطات كتب عليها عبارات "لا تقتلوا الشهيد مرتين "، وأخرى تطالب العالم بالضغط على حكومة الاحتلال لتسليم جثمانه وكافة جثامين الشهداء المحتجزة لديها.
وقال مدير مكتب هيئة شؤون الأسرى والمحررين في محافظة بيت لحم منقذ أبو عطوان، إن هذه الوقفة جاءت اليوم تنديدا بالإهمال الطبي بحق أسرانا في سجون الاحتلال، وللمطالبة بتسليم جثمان الشهيد الخطيب.
من جانبه، قال الناطق باسم نادي الأسير عبد الله الزغاري إن ستة أسرى في سجون الاحتلال ارتقوا شهداء خلال العامين الماضيين جراء الإهمال الطبي، وما زالت جثامينهم محتجزة لدى سلطات الاحتلال، وهذا دلالة واضحة على السياسة العنصرية التي يمارسها الاحتلال بحق الأسرى وعائلاتهم.
والأسير داوود طلعت الخطيب (45 عاما) من مدينة بيت لحم، أعلن عن استشهاده في سجن "عوفر" في الثاني من شهر أيلول الجاري، جراء تعرضه لجلطة قلبية، وقد أعلنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، اليوم، أن نتائج تشريح جثمانه أكدت أن سبب الوفاة نتج عن قصور حاد في عمل عضلة القلب، بسبب اعتلال في العضلة وأمراض في الشرايين التاجية.