الحياة برس - وافق المجلس الوزاري الإسرائيلي المصغر المختص في متابعة إجراءات مواجهة كورونا، الخميس، على خطة لفرض إغلاق شامل في الأراضي المحتلة، بهدف وقف انتشار فيروس كورونا، الذي سجل مؤخراً إرتفاعاً كبيراً بعدد الإصابات.
وسيتم تقسيم خطة الإغلاق المعتمدة لـ 3 مراحل ، أولها إغلاق كامل لمدة أسبوعين على الأقل ، ثم إغلاق جزئي ، وأخيراً ، اعتبارًا من 15 أكتوبر ، العودة إلى النشاط للوضع العام.
وحسب ما نشره موقع walla الإسرائيلي، وترجمته الحياة برس، ستكون المرحلة الأولى من البرنامج بفرض الإغلاق الكامل من الجمعة القادمة - 18 سبتمبر في تمام الساعة 18:00 مساءً لمدة أسبوعين على الأقل.
 خلال هذه المرحلة سيتم وقف التعليم، وإغلاق كافة الأعمال باستثناء الوظائف الحيوية والمتاجر والصيدليات والشركات الحيوية. 
ومن المتوقع أن توافق الحكومة الإسرائيلية على الخطة في إجتماعها الأحد المقبل، وكان رئيسها بنيامين نتنياهو قد نوه لضرورة إتخاذ قرار بهذا الشأن خلال الإجتماع الأحد، لأنه بعدها سيغادر البلاد لحضور توقيع اتفاقية التطبيع مع الإمارات برعاية أمريكية.
وتواجه الخطة رفض عدد من الوزراء، كما أن موعد تنفيذ الخطة لم يتم الاتفاق عليه بشكل كامل.
وتشمل الخطة بقسمها الأول، إغلاق كامل للمطاعم ومنعها من خدمة التوصيل، وإغلاق أماكن الترفيه والشركات والسياحة الداخلية، وحظر حركة الأشخاص لأكثرم ن 500 متر من مكان الإقامة.
المرحلة الثانية، سيتم تنفيذ الإغلاق الجزئي، وخلاله سيتم إستمرار وقف التعليم، والسماح للأشخاص بالتنقل فقط داخل المدينة، وسيسمح بالعمل في القطاع العام بنظام الطوارئ، وفي القطاع الخاص بمعدل 30-50٪ من عدد الموظفين، وستكون هذه المرحلة سارية طوال عطلة ما يعرف بـ عيد العرش من 2 أكتوبر في الساعة 5 صباحًا حتى 11 أكتوبر الساعة 5 مساءً، وبعدها سيتم تقييم وضع إعادة الدراسة.
في المرحلة الثالثة ، تعود البلاد إلى النشاط الطبيعي نسبيًا ، ستبدأ هذه المرحلة في 15 أكتوبر، وسيتم الانتقال من مرحلة إلى أخرى في خطة الحجر الصحي بعد تقييم الوضع وتخضع لاتجاه تناقص معدلات الإصابة بالأمراض.
أما عن وقت بدء الإغلاق، فهناك خلاف، حيث أن بعض الوزراء، وخاصة العاملين في المجال الصحي، طلبوا بإغلاق مبكر يبدأ من يوم الأربعاء، ولكن وزير داخلية الاحتلال أرييه درعي طلب بأن يكون الإغلاق يوم الجمعة، ليخفف من الأعباء والأضرار التي ستصيب القطاع الاقتصادي.