الحياة برس - قال رئيس سلطة المياه مازن غنيم إن استهداف إسرائيل لقطاع المياه في الأغوار الفلسطينية هو خطوة عملية تجاه استكمال عملية الضم.
 وأشار غنيم، في هذا السياق، إلى منع الاحتلال الإسرائيلي عمليات تأهيل آبار المياه، إضافة للاستمرار في مصادرة المعدات من خلال التهديد المستمر للمزارعين ومنعهم من عيش حياتهم الطبيعية، بهدف ضرب القطاع الزراعي والأمن الغذائي في هذه المناطق الهامة، التي تعتبر سلة فلسطين الغذائية لما تحتويه من مساحات زراعية واسعة، مضيفا أن إسرائيل مستمرة في حفر الآبار العميقة التي تزود المستوطنين بكميات كبيرة من المياه على حساب الآبار الفلسطينية.
وأوضح أن منطقة الأغوار تحظى باهتمام ودعم الحكومة الفلسطينية، التي بدورها شكلت اللجنة الوزارية لتحديد الاحتياجات التنموية والتطويرية لها، وعملت على تحديد كافة التدخلات والمشاريع اللازمة لدعم صمود المواطن الفلسطيني في القطاعات المختلفة عامة وقطاع المياه بشكل خاص، كونه الدعامة الرئيسية في عملية التنمية الاقتصادية، مشيرا إلى أنه سيتم تنفيذ مجموعة من المشاريع والتدخلات بهذا الخصوص.
وبين غنيم أن سلطة المياه وضمن خطتها الاستراتيجية، قامت بتأهيل وتطوير العديد من الينابيع والآبار، كذلك عملت على توفير مصادر مياه إضافية من خلال الحصاد المائي حسب الإمكانيات المتاحة، وتشجيع استخدام المياه المعالجة في الأغراض الزراعية، اضافة إلى توفير الدعم لتأهيل الشبكات وبناء الخزانات لدعم صمود أهلنا في الأغوار.